ان اردت علاج للدم,للبشرة,للشعر وطعم لذيذ ورائحة زكيه اذا عليك بالمندرين, اليوسفي


اليوسفي لم يعرف عند العرب إلا في القرن الرابع عشر الهجري, وذلك أنه في الأصل مهجن من نباتين هما البرتقال والنارنج وقام به الصينيون.

اليوسفي هي أصغر من البرتقال ويسهل تقشيرها وتقسيمها إلى فصوص باليد دون الحاجة الى سكين.
أما الطعم  فيعتبر أقل حمضية ، لكنه أقوى وأحلى من طعم البرتقال.
يتميز اليوسفي الجيد بميزات منها أن يكون قويًا وطريًا قليلاً وثقيلاً في وزنه بالنسبة الى حجمه فان كان خفيف الوزن فلا تشتريه لانه يكون جاف من الداخل وذا قشرة حصوية دون وجود ثقوب عميقة، وأيضًا أن يكون شبيهًا للبرتقال.
 فوائد اليوسفي الصحية:
 1-  شرب عصير اليوسفي يساعد علي الهضم ,ينعش الجسم ويهديء الأعصاب وينصح يتناوله في حالة القلق ليلا وعدم المقدرة علي النوم ففية مواد تساعد بالفعل على تهدئة الاعصاب والاسترخاء

2-ينعش الجهاز العصبي ويقاوم التسمم والتهاب القولون وترقق العظام والروماتيزم وكذك يقوم بتنقية الجسم من السموم والشوائب الحرة.

3-تعتبر كمية فيتامين  A أ ,في اليوسفي هي الأعلي بين سائر الحمضيات, إذ يزيد علي ثلاثة اضعاف ماهو موجود في بقية الحمضيات, وهو ايضا اكثر الحمضيات بمحتواه من فيتامين E إلا أنه أقلها بفيتامين ج وبه نسبة أعلي من السكريات العديدة  وتعامل معاملة الألياف الغذائية في هضمها بمعني أنها لا تهضم وانما تقوم البكتيريا في القولون بتخميرها منتجة بعض الغازات التي قد تسبب بعض الازعاج لبعض الناس برغم انها لا تعني أهمية كبيرة من الناحية الغذائية السليمة لذلك ان كنت تعاني من الانتفاخ عند تناول ثمرة اليوسفي فننصحك بتناول عصيرها بدلا منها لتجنب مشاكل الهضم.

4- اليوسفى مطهر للجسم حيث يحتوى على مواد تقاوم بكتيريا التعفن

5- مهدىء ومضاد للتشنجات  ومسكن للالم لذلك ينصح به سواء لتشنجات العضلات او الجهاز الهضمى او مشاكل التنفس والربو والسعال والاسهال والكوليرا
.
6- تنقية الدم وتطهيره من السموم والمواد غير المرغوب فيها كحمض اليوريك والاملاح الزائد بالجسم لذلك ينصح به لمرضى النقرص

7-  اليوسفي مقوى عام للجسم ويحسن الدوره الدمويه لذلك ينصح به من يعانون من وهن وضعف في الجسم.
8-أشار بحث وضعه علماء يابانيون إلى أن تناول اليوسفي قد يفيد في الحد من أخطار سرطان الكبد والأمراض الأخرى المتعلقة به.

9- في قشور اليوسفي يوجد مادة تساعد على انقاص الوزن لذلك المربى المصنوع من لب وقشور المندرين-اليوسفي يكون رائع كحمية غذائيه.

سبب تسمية المندرين  يوسف أفندي
في إطار اهتمام محمد علي باشا بالتجارب الزراعية في العام 1830م، أمر بإرسال مجموعة من أشجار العنب والتوت والليمون والتين المستحضرة من الأستانة (اسطنبول حاليا في تركيا)، وقام بتخصيص 100 فدان بجوار حديقة شبرا لزراعة هذه المزروعات الأوروبية.
أرسل 30 شخصًا لتعليمهم زراعة تلك الأصناف على يد ثلاثة تلاميذ عادوا من بعثات علمية إلى فرنسا وإيطاليا.
وكان أحد هؤلاء الطلبة هو يوسف أفندي، الذي عند عودتهم من فرنسا حصلت ريح شديدة، سببت إقامة العائدين معه نحو ثلاثة أسابيع في جزيرة مالطا وتصادف في تلك المدة أنه رست سفن حاملة أشجارا مثمرة من جهات الصين واليابان، فاشترى منها يوسف أفندي هذا ثمانية براميل مزروع بها شجر مثمر من النوع المعروف الآن باسم اليوسفي .
وعندما وصل الإسكندرية وجاء وقت مقابلة محمد علي باشا التمس يوسف أن يحمل معه بعضًا من هذه الفاكهة، التي كان قد اشترى أشجارها، وعندما تناولها محمد علي باشا أعجبته وسأل عن اسم الفاكهة، وكان يوسف سأل قبل ذلك بعض الحاشية عمن يحبه محمد علي من أولاده أكثر من غيره، فأخبره أنه يحب طوسون باشا، فقال يوسف له: إن اسمها هو "طوسون".
فتبسم محمد علي، وقال: ما اسمك؟ قال يوسف. فأمر محمد علي بتسميتها "يوسف أفندي" التي تقال أحيانا "يوسفي" وأمر بزراعة هذه الفاكهة الجديدة في حديقة قصر شبرا، فعرفت منذ ذلك الحين باليوسف أفندي.


الموقع فية الكثير من المواضيع التي تهم صحتكم تابعوها معنا
وان اعجبك الموضوع نرجو نشرة بين الاصدقاء لديكم عبر الفيسبوك وتويتر
 
جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون