الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

نبات برزطم اسم غريب لنبات له فوائد كثيره لكنه سام


نبات برزطم

 هو عبارة عن عشبة مغربية الأصل يطلق عليها اسم برباريس، تابع لفصيلة تعرف باسم البرباريسية وتحديداً رتبة نباتات الحوذانيات، وينمو في كلٍ من شمال أوروبا، وبلاد المغرب العربيّ، ويستخدم بشكلٍ أساسيّ في تزيين المنازل، ويشار إلى أنّ هذا النوع من النبات لا يُزرع في حقول الحنطة.


 والسبب في ذلك يعود إلى وجود مرض فطري يغزو الساق، ويوجد أكثر من مئة نوع منه لعلّ أشهرها برباريس ناغم، وبرباريس أحادي الزهرة، وبرباريس دموي، ولا يتعدّى طوله المترين ونصف المتر، وتتميّز أوراقه بأنها بيضاوية الشكل وقوية الرائحة.
 تجدر الإشارة إلى زراعة هذا النبات في العديد من البيوت والأماكن العامة والحدائق بهدف تزيينها وإعطائها مظهراً جميلاً وجذاباً.

من فوائد نبات برزطم ما يلي:-

 يستخدم قديماً في علاج حالات قروح المعدة، والأمعاء، والنزيف، ونزيف البواسير، واليرقان، وحالات الاسهال، بالإضافة إلى ذلك فقد كان يُستعمل بشكلٍ كبير لعلاج مرض الصفراء بالجسم، وتقوية الكبد، والمعدة، بالإضافة إلى قدرته على إطفاء هيجان الدم، ويشار إلى أنّه استخدم في أوروبا وتحديداً في العصور الوسطى، حيث انتقل إليهم عن طريق العرب، واستخدموه لعلاج كلٍ من اليرقان، والحمى، والبواسير، وسوء الهضم، وأمراض النقرس، أمّا في أمريكا فقد انحصر استخدامه فقط على الأمراض الجلديّة، وعلاج الحمّى، والحكّة، وقشرة الجلد، بالإضافة إلى استخدامه كسائل لعلاج القروح الموجود بالفم، أمّا في الطب الشعبيّ فهذا النبات يُستخدم في علاج تقرحات الفم، واضطرابات الكبد، ومرض الصفراء، والإسهال، وسوء الهضم، كما أنّه يُستخدم أيضاً في علاج الروماتيزم، والضعف العام للجسم.

من أضرار الإفراط في تناول نبات برزطم 

منع أطباء المغرب العربي بيع هذا النبات؛ والسبب في ذلك يعود إلى اعتباره واحداً من النباتات السامة التي تؤثر سلباً على الصحة العامة، خاصةً عند اتباع طرق عشوائية وغير مدروسة في استخدامه، بالإضافة إلى أنّ استخدامه دون استشارة الطبيب المختص، خاصةً لدى الأشخاص الذي يعانون من مرض السرطان؛ والسبب في ذلك يعود إلى أنّه تسبب القصور الكلوي لهؤلاء المرضى؛ نظراً لتداخله مع العلاج الكيميائي.
 يشار إلى أنّ الافراط في تناول جرعات من هذه النبتة العشبية وتناولها بطريقةٍ عشوائية قد يصيب كلٍ من الكبد و الكلى بأضرار، فمن المعروف بانّ الكبد هو مركز السموم في الجسم وبالتالي فإنّ تناول أي شيء سيؤثّر على الكبد، وقد يؤدّي ذلك إلى مضاعفات خطيرة على المدى البعيد.

اقرأ المزيد
الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

مخلب القط نبات قديم له فوائد كثيره تعرف اليها


مخلب القط،

 هي نبتة تنمو على أوراقها أشواك شبيهة بمخالب القط، ولذلك سميت مخلب القط، وهي نبتة متسلقة، تنمو كثيراً في الغابات الاستوائية، والمنشأ الأصلي لهذه النبتة هو منطقة غابات الأمازون، كما أنّها تعيش في العديد من الدول الأخرى، مثل: دول أمريكا الجنوبية وأمريكا الوسطى، وتشتهر هذه النبتة بأنّها نبتةٌ طبية تُستخدم كثيراً في الطب البديل، وهي مٍُستخدمة منذ القدم، وخصوصاً عند شعب الإنكا.

من فوائد مخلب القط ما يلي:-

يعتبر الجزء الفعال من النبتة هو لحاء الجذر، وتحديداً اللحاء الداخلي الذي يحتوي على تركيبةٍ فريدةٍ، تتكون من الفينول والقلويدات، والجليكوسيدات، ومضادات الأكسدة، والتربينات، حيث يتمّ عادةً استخلاص هذه المكوّنات من لحاء الجذر لتحضير مستحضرٍ طبي خاص لاستخدامه على شكل شاي، أو على شكل مرهمٍ موضعي للجلد، أو على شكل كبسولات صيدلانية، وتتلخص فوائد هذه النبتة بالآتي:
·      تحافظ على صحة الجهاز الهضمي بشكلٍ عام. تعالج التهاب المفاصل الروماتيزمي.
·       تقوي مناعة الجسم بشكلٍ كبير.
·       تُعالج مرض السكري. تعالج التقرحات والجروح والكدمات الجلدية، وتسرع عملية التئامها وشفائها.
·       تخفف آلام المعدة، وتمنع إصابتها بالحرقة، والتهيج، والقرحة.
·       تقضي على الجذور الحرة للخلايا، ممّا يقلل نمو الخلايا السرطانية وانتشارها.
·       تمنع الإصابة بالعدوى الفيروسية، والفطرية.
·       تثبت حمل المرأة، وتقيها من الإجهاض.
·       تحافظ على صحة الكلى والمسالك البولية.
·       تقي من الإصابة بمرض الزهايمر، فهي تنشط الذاكرة وتقويها، وتزيد القدرة على التركيز.
·      تخفف الآلام، وتمتلك قدرةً على تقوية خلايا الدم البيضاء.
·      تعالج العديد من الأمراض، مثل: مرض كرون، والتهابات القولون.
·       تخفض ضغط الدم المرتفع.
·      تعالج هشاشة العظام.
·       تعالج نزلات البرد، مثل: الرشح والزكام.
·       تدرّ البول، وتنقي الدم من الفضلات والسموم. تُميع الدم، ممّا يقلل احتمالية الإصابة بالجلطات الدموية.

من الآثار الجانبية لمخلب القط 

على الرغم من الفوائد الكثيرة لمخلب القط، إلّا أنّ الإفراط في تناولها يسبب الإصابة بالعديد من الآثار الجانبية، أهمها:
1-  تسبب الإصابة بالصداع لدى بعض الأشخاص.
2-  تسبب الشعور بالغثيان والقيء.
3- تفقد التوازن وتسبب الدوخة.
4-  تتداخل مع بعض الأدوية، خصوصاً الأدوية التي تخفض ضغط الدم، إذ إنّ مخلب القط تخفض ضغط الدم أيضاً، وتناولها إلى جانب أدوية خفض ضغط الدم يؤدي لانخفاض ضغط الدم بشكلٍ كبير.
5- تتسبب بالضرر للأشخاص الذين يعانون من مرض اللوكيميا (سرطان الدم).
6- تتعارض مع الأشخاص الذين يتناولون أدوية لتثبيط عمل جهاز المناعة، مثل: الأشخاص الذين يزرعون الأعضاء؛ لأنّها تنشط جهاز المناعة بشكلٍ كبير.
7- تزيد خطورة الإصابة بالنزيف الدموي.


كلمات مفتاحيه

زراعة نبات مخلب القط,

حبوب مخلب القط,

زيت عشبة مخلب القط للانتصاب,

متسلق مخلب القط,

شجرة مخلب القط,

اين يباع زيت مخلب القط,

عشبة مخلب القط لمنع الحمل,




اقرأ المزيد
الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

نبات الكيريلا او البطيخ المر بين الطعم المر والفوائد العلاجيه خاصه للسكري


نبات الكارلا 

يسمّى نبات الكارلا ببلسم الإجاص أو الإجاص الهندي، أو الكوري، أو القثاء المر، او البطيخ المر  وتكثر زراعته في المناطق الحارّة مثل آسيا، وأمريكا الجنوبية، وإفريقيا، وهو من الخضار المفيدة جدّاً للصحّة، وثماره مشابهة إلى حدٍ ما ثمار الليف أو الخيار وطبقته الخارجية مجعّدة تشبه جلد التمساح، وتستخدم ثماره لعدّة أغراض طبيّة.


 يحتوي نبات الكارلا على مركبات فعّالة، ويحتوي على مكوّنات كيميائيّة، ويمكن شراؤه من المتاجر الكبيرة، ولاستخدامه والحصول على فوائده يمكن تناوله نيئاً، أو يمكن تجفيفه ثمّ طحنه ليصبح كالمسحوق، كما يمكن طبخه، أو غليه، أو عصره، وسنتعرّف على العديد من فوائد نبات الكارلا.

من فوائد نبات الكارلا ما يلي:-

·      يفيد مرضى السكري لتأثيره في تخفيض نسبة السكر في الدم، لاحتوائه على الببتيد الذي يشبه الإنسولين، ومركب السترويدات، ومركبات شبه قلوية، ويحتوي أيضاً على بروتينيّ ألفا وبيتا.
·       يقاوم الفيروسات والبكتيريا ويقوّي مناعة الجسم.
·       يقتل الطفيليات والديدان عند تناول مسحوق الكارلا على الريق.
·       يعالج الملاريا والرشح والحميات وحمى الدنجو.
·      يعالج بذوره مرض بهجت وبعض أمراض المناعة الذاتية عند تناوله على شكل شاي أو كبسولات.
·       يعالج مشاكل الكليتين.
·       يعالج ضعف الحيوانات المنوية، والضعف الجنسي.
·       يعالج بعض أنواع السرطان، ويمنع من انتشار الأورام السرطانيّة.
·      يثبّط نشاط فيروس الإيدز.
·      يعالج مشاكل عسر الهضم.
·       يخلّص من الإمساك.
·      يعالج الالتهابات الرئوية، والحمى، والإكزيما.
·       يحدّ من اضطرابات الدورة الشهرية عند الأنثى، ويخلّص من أعراض سنّ اليأس.
·       يعالج الصداع، ويخلص من السعال، ويقي من أمراض البرد.
·      يخفض درجة الحرارة المرتفعة في الجسم.
·      يعالج البواسير. يداوي الجروح ويسرع في التئامها.
·      يعالج الاضطرابات المعوية والمعدية ويخلّص من مشكلة الغازات وانتفاخات البطن.
·      يخفض نسبة الكولسترول الضارّ في الجسم ويحدّ من الإصابة بالأمراض القلبيّة.
·       يقوّي جهاز المناعة فيزيد من مستوى مركبات الأنترفيرون.
·      يحمي من التأثيرات الضارّة للوجبات الدسمة والغنية بالسعرات الحرارية والمشبعة بالدهون، وبالتالي يخلّص من الوزن الزائد.

ملاحظة:-

1- المقدار المحدّد لتناول نبات الكارلا تناول ستين غراماً من عصير الكارلا الطازج بشكل يوميّ، ويحذر من تناوله أكثر من المقدار الموصى به لأنه يسبب ألماً في البطن.
2- تناول حبة صغيرة منه، أو مغلي مستخلص مسحوق الكارلا بمقدار مئة مليلتر.
3-  يحذر من تناول الجرعة الزائدة للكبار؛ لأنّها تسبب مضاعفات مثل: الإسهال، والتقيؤ، ويحذر الذين يعانون من انخفاض في مستوى السكر من تناوله، لذلك يجب فحص مستوى السكر في الدم لتجنّب حدوث مشاكل كهبوط حاد في السكر.
4-  لا بدّ من تجنّب إعطائه للأطفال تحت سنّ الخامسة.

كلمات مفتاحيه
نبات يعتبر شافي للسكري النوع الثاني ,
 نبات الكارلا,
طريقة عمل عصير الكريلا,

فوائد نبات الكورولا,

فوائد الكريلا للتخسيس.

طريقة تجفيف الكريلا,

نبات كيرلا لعلاج السكر,

زراعة نبات الكريلا,

الخيار المر ,

اضرار الخيار المر,

اقرأ المزيد
الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

غازات البطن, الاسباب والعلاج بالاعشاب مقال خفيف


غازات البطن هي وجود غازات وهواء داخل مجرى القناة الهضميّة، سواء كانت في المعدة أو في الأمعاء، فيشعر الشّخص المُصاب بانتفاخ في البطن وآلام تجعل من الصّعب عليه تحمُّلها، ممّا يضطر للتخلّص منها قسراً سواء عن طريق التجشّؤ أو عن طريق إخراج الرّيح.



وقد ازداد عدد الأشخاص المصابين بغازات البطن نتيجة لازدياد الضّغوطات والتوتّر في الحياة، إضافة إلى تناول الأطعمة غير الصحيّة وأطعمة الوجبات السّريعة.
طبيعيّاً يتم إنتاج هذه الغازات بشكل طبيعيّ في الأمعاء، بالإضافة إلى ابتلاع الهواء أثناء تناول الطّعام أو الكلام، ويتم التخلّص منها عادةً دون شعور الشّخص؛ لأن مُعظم هذه الغازات تكون بلا رائحة.

من أسباب غازات البطن مايلي:-  

-        ابتلاع كميّة من الهواء أثناء تناول الطّعام، فكميّة الهواء هذه تتحوّل إلى غازات لاحقاً.
-        الإفراط في تناول الوجبات والأغذية، وعدم الاهتمام بالحِميات الغذائيّة.
-         تناول المأكولات التي تحتوي على التّوابل الحارّة، والشطّة، والفلفل الأسود.
-         تناول الوجبات الفاسدة، وهذه لمن يُحبّ ويُكثر من تناول الوجبات السريعة.
-        شُرب الماء أثناء تناول وجبات الطّعام .
-        شرب المشروبات الغازيّة أثناء تناول الطّعام، أو بعد تناوله مُباشرةً.
-        عدم طحن الطّعام جيّداً بالأسنان قبل البلع.
-        تناول الطّعام في فترة يكون الجسم فيها يشعر بالإرهاق والتّعب.
-         الإكثار من تناول الحليب ومُشتقّاته.
-        أكل الخضروات والأطعمة المُمتلئة بالألياف: كالحبوب، والعدس، والجرجير.
-         عسر الهضم. الإمساك.
-         مُتلازمة القولون العصبيّ، وهي مرض شائع من أمراض الجهاز الهضميّ، والذي يُمكن أن يُسبّب آلاماً ونفخةً في البطن، إلى جانب الإسهال أو الإمساك.
-        مرض الاضطرابات الهضميّة (مرض سيلياك)، وهو عدم قدرة الجسم على تحمُّل بروتين يُسمى بالغلوتين الموجود في القمح والشّعير
-         التهاب المعدة والأمعاء.
-        سوء امتصاص الغذاء، حيث تصبح الأمعاء غير قادرة على امتصاص العناصر الغذائيّة بشكل صحيح.

 وأعراض الغاز والألم الغاز كلها واضحة جداً، وهي :-

1-  خروج طوعي أو قسري للغاز، عن طريق إما التجشؤ أو ريح البطن.
2- وخز أو آلام حادة أو تقلصات في البطن، وقد تحدث هذه الآلام في أي مكان في البطن ويمكن أن تغير مواقعها بسرعة، وقد تزل وتتحسن بسرعة.
3-  تورم وضيق في البطن وشعور بالانتفاخ.
4-  في بعض الأحيان، قد تكون آلام الغاز ثابتة أو قوية لدرجة أنه يشعر المريض وكأنه شيء خاطئ بشكل كبير يحدث.

طرق الوقاية والعلاج من غازات البطن ما يلي:-

·      تناول مغليّ اليانسون الدافئ؛ فاليانسون يُساعد الجسم في التخلّص من الغازات، ويُريح الأمعاء، ويتخلّص من الانتفاخات والتقلّصات المُتواجدة في الجهاز الهضميّ.
·      استخدام مغليّ زهرة البابونج يُسهم في طرد الغازات من البطن، ويُعالج آلام المغص والبطن.
·      حبّة البركة المطحونة تُساعد في طرد الغازات وعلاج الانتفاخات.
·       مغليّ الحلبة أيضاً له فوائد عديدة في طرد الغازات، وعلاج الانتفاخات في التي تتكوّن في البطن.
·       شرب كميّات كبيرة من الماء؛ فالماء يُساعد في تنظيم وتنظيف الأمعاء، والتخلّص من الغازات أيضاً.
·      أكل وجبات صغيرة، فيجد الكثير من الناس تحسُّناً في الأعراض من خلال تناول 4-6 وجبات صغيرة يوميّاً بدلاً من ثلاث وجبات كبيرة. تناول الطعام ببطء.
·       تجنُّب مضغ العلكة؛ فتناول العلكة يجعل الناس يزيدون من مقدار ابتلاع الهواء.
·       تجنّب المُنتجات الحليبيّة للمرضى الذين يُعانون من حساسيّة اللاكتوز. بنسبة للبقوليات، يُفضّل تخمير هذه الحبوب قبل طبخها، فتنخفض كميّة من الألياف القابلة للذّوبان، في حين يتم تعزيز الجودة الغذائيّة.
·      مُمارسة الرّياضة، بصرف النّظر عن كونها جيّدة للمحافظة على الصحّة، إذ إنّ مُمارسة الرّياضة الخفيفة، مثل المشي، يُساعد على تحسين سير العمل في الجهاز الهضميّ، والقضاء على الغازات، والنّفخة.
·      الامتناع عن التّدخين، لأن التّدخين يزيد من ابتلاع الهواء، كما يمكن أن يحدث تهيُّجاً في الجهاز الهضميّ، باستثناء وحيدٍ لمرضى التهاب القولون التقرحيّ.
 لا تنسى مشاركه الموضوع مع الاخرين فهنالك من يعاني بصمت
اقرأ المزيد
جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون