الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

الجلطه الدماغيه ,الاسباب والاعراض واهم الاغذيه للوقايه منها مقال خفيف


الجلطة هي عبارة عن تدفق الدم المُتخثّر إلى الرأس والدماغ، حيث تؤدّي إلى عدم وصول الدم إلى الشرايين أو الأوعية الدموية بشكلٍ كافٍ، وبالتالي تؤدّي إلى الموت في بعض الأحيان إذا لم يتم علاجها بشكلٍ فعّال.
أنّ الجلطة من الأمراض القاتلة الثانية التي تأتي بعد أمراض القلب، وفي هذا المقال سنتحدث عن أعراضها، وأسبابها، والمأكولات التي تحدّ منها، بالإضافة إلى نصائح للوقاية منها.

من أعراض الجلطة ما يلي:-

-   الدوخة الشديدة, تشوّش في الرؤية.
-   الإحساس بعدم توازن الجسم, والصداع الشديدغير المبرر.
-   الإحساس بصعوبة في تحريك الأطراف، وخصوصاً الذراعين.
-    الإحساس بصعوبة في التحدث، أي وجود ثِقل في اللسان. الغثيان والقيء, و صعوبة في بلع الطعام.
-   الإحساس بتشنّج كبير في الرقبة,والتعرّق المفرط والشديد.

من أسباب الجلطة ما يلي :-

1- التدخين.
2-  الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم.
3- الإصابة بمرض السكري.
4- وجود كولسترول ضار في الدم.
5-  السمنة الشديدة.
6-  تناول كميّاتٍ كبيرةٍ من الأطعمة المالحة والغنيّة بالدهون.
7-  قلة ممارسة التمارين الرياضيّة.
8-  وجود اضطراب في دقّات القلب.
9-  تناول أدوية منع الحمل. الإصابة بالجلطة من قبل.

 من الاكلات تحدّ من الجلطات ما يلي:-

·      العنب: يحتوي العنب على مادة رسيفراترول التي تحدّ من الجلطات القلبيّة، وأول من اكتشفها هم اليابانيون، ويفضل تناول العنب الطازج أو عصيره، لكن مع الحرص على الابتعاد عن العنب المرشوش بالمبيدات الكيميائيّة، ويمكن تناوله بعد الوجبات الرئيسيّة الثلاث.
·      البصل: أنّ البصل من المأكولات التي تساهم في علاج الجلطات بشكلٍ فعّال، نظراً لاحتوائه على مادة الكيرستين، حيث تساعد بدورها على منع تخثّر صفائح الدم، ويمكن تناوله مطبوخاً أو نيّئاً بعد الوجبات الدسمة المختلفة.
·      الثوم: يحتوي الثوم على مركب يُدعى اخويين، الذي بدوره يحدّ من الإصابة بالجلطات القلبيّة، إذ يساعد على تذويب الدهون المتراكمة في الدم، ويمكن تناوله مطبوخاً، أو نيّئاً، لكن يفضل إبعاده عن درجات الحرارة المرتفعة؛ لأنّه يفقد قيمته الغذائيّة.
·       زيت الزيتون: يساعد زيت الزيتون على منع تخثر الصفائح الدمويّة، كما يحمي الشرايين من الإغلاق، ويعود السبب إلى قدرته الفائقة على تقليل إفراز عنصر الثرمبوكسين.
·      السمك: يمنع السمك من تخثّر الصفائح الدمويّة، كما يساعد على حماية القلب من الأمراض المتعددة، نظراً لاحتوائه على الأحماض الأمينيّة المختلفة، ويمكن تناوله مرّتين أسبوعيّاً.
·      الخضروات المختلفة: تعتبر الخضروات من الأطعمة الغنيّة بالفيتامينات والعناصر الهامّة لصحّة القلب والشرايين، وخصوصاً الخضروات التي تحتوي على فيتامين سي والألياف.
·       الشاي: يحمي الشرايين من الإغلاق، ويعود السبب إلى قدرته الفعّالة على منع تخثر الصفائح الدمويّة، أن الشاي من المشروبات الغنيّة بعنصر الكاتيشين الهام لصحّة القلب.
·      البهارات والتوابل: تساعد البهارات بدورها على منع تخثّر الصفائح الدمويّة، كما تقوم بإزالة السموم والدهون المتراكمة في الجسم، نظراً لاحتوائها على مادة البروستاغلاندين، وعنصر الأوجينول الموجود بشكلٍ خاص في القرنفل الصحيح.
·      الفلفل الحار: يحدّ من إغلاق الشرايين، كما يُذوب الدهون والجلطات المتراكمة في الجسم، ويمكن إضافته إلى أطباق الطعام أو استخدامه كنوع من التوابل.
·       المشروم الأسود: المشروم الأسود أو أذن الشجرة، يحتوي بدوره على مادة الأدينوزين، التي بدورها تحدّ من الجلطات والسكتات القلبيّة.
·      الوقاية من الجلطات مراجعة الطبيب باستمرار؛ للتأكد من عدم الإصابة بضغط الدم المرتفع,الابتعاد عن المأكولات المالحة والدسمة قدر الإمكان, ضبط نسبة السكر في الجسم, ممارسة التمارين الرياضيّة بانتظام؛ للحفاظ على صحّة القلب, التقليل من الضغط النفسي, الابتعاد عن التدخين, تناول الأغذية الصحّية.

اقرأ المزيد
الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

فوائد البروتينات واهم مصادره ولماذا يجب ان يكون في الغذاء؟


البروتينات هي مركباتٌ كبيرةٌ تتكوّن من سلسةٍ أو عدّة سلاسل من الأحماض الأمينيّة ، ويمكن القول إنّ ترتيب هذه الأحماض الأمينيّة هو ما يحدد الشكل ثلاثي الأبعاد للبروتين، كما أنّه يحدد وظائفه أيضاً، ومن الجدير بالذكر أنّ البروتينات تُعدّ أحد المغذيات الثلاثة الكبرى التي يستخدمها جسم الإنسان لإنتاج الطاقة.
 حيث إنّ غراماً واحداً منه يزوّد الجسم بأربع سعراتٍ حرارية، كما يعدّ البروتين مهمّاً لبناء خلايا الجسم، وأنسجته، وأعضائه، وتنظيمها، وقيامها بوظائفها، وهو مُكوّنٌ مهمٌّ للعضلات، والعظام، والجلد، ومن الجدير بالذكر أنّ كلّ بروتينٍ في الجسم يمتلك وظائفه الخاصّة به؛ حيث إنّ الأجسام المضادّة، والإنزيمات، والهرمونات تتكوّن من البروتين.

من فوائد البروتين يوفر البروتين العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان، ونذكر من أهمّ هذه الفوائد:

-   تقليل الشهية والشعور بالجوع: أنّ تناول البروتينات يُشعر الشخص بالامتلاء أكثر من تناول الكربوهيدرات والدهون، ممّا يقلل من تناول الطعام، وربما يكون السبب في ذلك يعود إلى أنّ البروتينات تقلل من مستوى هرمون الجوع المسمّى جريلين ، ويزيد مستوى هرمون الشبع المُسمى.
-   زيادة الكتلة العضلية وقوتها: ويرجع السبب لكون البروتينات هي الوحدات البنائية المكوّنة للعضلات، ولذلك فإنّ تناوله يمكنه أنّ يمنع خسارة الكتلة العضلية أثناء إنقاص الوزن، وعليه يُنصح الأشخاص الرياضيون، أو الذين يمارسون رياضة رفع الأثقال بتناول كميات كافية من البروتينات.
-    المحافظة على صحة العظام: فعلى الرغم من أنّ بعض الأشخاص يعتقدون أنّ البروتينات تزيد مستويات الحموضة في الجسم ممّا يؤدي إلى سحب الكالسيوم من العظام لمعادلة الحموضة،  فقد وُجد أنّ البروتينات توفر فوائد صحية للعظام، فالأشخاص الذين يتناولون كميات أكبر من البروتينات يحافظون على كثافة عظامهم بشكلٍ أفضل مع التقدم في السن، كما أنّهم يكونون أقلّ عرضةً للإصابة بكسور العظام أو هشاشتها، ولذلك فإنّ النساء يُنصحن بتناول كميات كافية من البروتين، وخصوصاً خلال فترة انقطاع الطمث ، وذلك لتقليل خطر إصابتهنّ بهشاشة العظام .
-   تقيل الرغبة في تناول الطعام أثناء الليل: حيث إنّ هذا الاشتهاء يختلف عن الجوع، ولا يتعلق بحصول الجسم على الطاقة أو المغذيات، وهي حالةٌ من الصعب التحكم بها، وتشبه الإدمان، فيها رجالٌ يعانون من زيادة الوزن إلى أنّ زيادة تناول البروتين بنسبة 25% يقلل اشتهاء الطعام بنسبة 60%، كما أنّه يقلل الرغبة في تناول الوجبات الخفيفة خلال الليل بنسبة 50%، ويمكن أنّ يكون السبب في ذلك قدرة البروتين على تحسين وظائف الدوبامين والذي يرتبط بالإدمان واشتهاء الطعام.
-    تعزيز عمليات الأيض وزيادة حرق الدهون: وذلك لأنّ هضم البروتين يتطلّب من الجسم استخدام كميات مرتفعة من السعرات الحرارية مقارنةً بهضم الكربوهيدرات والدهون، ولذلك فإنّ تناوله يزيد حرق السعرات الحرارية، فقد يساعد تناول كمية كبيرة منه على حرق 80-100 سعرةٍ حراريةٍ إضافيةٍ في اليوم.
-   خفض ضغط الدم: فقد أظهرت نتائج 40 دراسةً إلى أنّ زيادة استهلاك البروتين قللت من ضغط الدم الانقباضي بقيمة 1.76 مليمتر زئبقي، والانبساطيّ بقيمة 1.15 مليمتر زئبقي.
-   المساعدة على خسارة الوزن: أنّ تناول كمية من البروتين تغطي 30% من السعرات الحرارية المتناولة قد ساهم في إنقاص الوزن 5 كيلوغراماتٍ خلال مدة 12 أسبوعاً، كما أشارت دراسةٌ أخرى شارك فيها 130 شخصاً يعانون من زيادة الوزن ويتّبعون حميةً غذائيةً محددة السعرات الحرارية استمرت 12 شهراً إلى أنّ الأشخاص الذين تناولوا أكبر كميةٍ من البروتين خسروا كميةً أكبر من الدهون بنسبة 53% مقارنةً بالأشخاص الذين تناولوا كمية أقل من البروتين بنفس كمية السعرات الحرارية.
-    المساعدة على شفاء الجروح والإصابات: حيث تُعدّ البروتينات وحدة البناء الرئيسة في أعضاء الجسم وأنسجته، وقد أشارت العديد من الدراسات إلى أنّ زيادة تناوله بعد الإصابات تساعد على تسريع عملية الشفاء.
-    المحافظة على لياقة الجسم مع التقدم في السن: حيث إنّ التقدم في السنّ يسبّب حالةً تُسمّى ضمور اللحم المرتبط بالسن وهي حالةٌ تؤدي إلى انكماش العضلات، وتكسّر العظام، والإعياء، ممّا يقلل من جودة الحياة عند التقدم في العمر، وقد وُجد أنّ تناول كميات كبيرة من البروتين، والمحافظة على النشاط البدني يمكن أن يقي من الإصابة بهذه الحالة.

 من مصادر البروتين يُعدّ البروتين مهمّاً وأساسيّاً لجسم الإنسان، ولذلك يُنصح الرجال بتناول 56 غراماً منه، وتُنصح النساء بتناول 46 غراماً منه يومياً، ومن أهمّ مصادره نذكر ما يأتي:-

·      البيض: حيث يُعدّ من أكثر الأغذية الصحية، وذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة، والفيتامينات والمعادن، والدهون الصحية، كما أنّه يُعدّ غنيّاً بالبروتين؛ حيث إنّ بيضةً واحدةً كبيرة الحجم تحتوي على 6 غرامات من البروتين.
·       اللوز: ويتميز باحتوائه على فيتامين هـ، والمنغنيز، والمغنيسيوم، والألياف، كما أنّ 28 غراماً منه تحتوي على 6 غراماتٍ من البروتين.
·       صدر الدجاج: حيث يعتبر من أكثر مصادر البروتين شيوعاً، ويحتوي على نسبةٍ مرتفعةٍ من البروتين؛ حيث إنّ صدراً واحداً من الدجاج المشويّ منزوع الجلد يحتوي على 53 غراماً من البروتين.

اقرأ المزيد
الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

اسباب وطرق علاج فقدان الذاكره المؤقت -النسيان-


 فقدان الذّاكرة المؤقت أو ما يعرفُ بالنّسيان هو عدم القدرة على تذكّر المعلومات والمهارات والخبرات التي قد مرّ بها الفرد، وهو حالة طبيعيّة تحدث لجميع البشر، لكنّها تصبحُ حالةً مَرضيّةً عندما يتعرّض الفرد لمرض الزّهايمر، أو الإصابةُ بصدمةٍ إنفعاليةٍ أو إصابةٍ دّماغيةٍ.
 وهناك قدر معين طبيعي من النّسيان يتعرّض له كل فرد خاصة في نسيان الأحداث القديمة، لكن أن يتمَّ فُقدان الذّاكرة لأحداثٍ قريبةٍ جداً فهذا يعني أن هناك خللاً قد حدثَ في خلايا الذّاكرة التي توجد في النِّصف الصَّدغيّ من المخ، فهي المسؤولة عن تسجيل جميع الأحداث واختزانها ولديها القدرة على استرجاعها عند الحاجة.

 من أسبابُ فُقدانِ الذّاكرة المؤقت فقدان الذاكرة المؤقت له عدة أسباب محتملة منها :

-    عدم التركيز وكثرة السّهو مما يؤدي إلى ضعفٍ في تثبيتِ المعلومةِ في الذّهن، بسبب المرورِ عليها سريعاً، أو لتشابه المعلومات وعدم وضع حدود أو فوارق بين المعلومات المتشابهة، بسبب كثرة المعلومات والإجهاد، وضعف تصنيف هذه المعلومات.
-   الإرهاق الذهني وقلّة النوم. عدم أخذ قسطً كافً من الرّاحة، فليس منّا من يستطيعُ العملَ بشكلٍ مستمرٍ دونَ انقطاعٍ بلا راحةٍ، فلا بدّ من أخذ فترة راحة لا تقلّ عن عشرة دقائق خلال النّهار وأثناء العمل، تُخفضُ فيهِ الإضاءة، ويُبتعد عن الأصوات ويجلسُ بوضعٍ مُريحٍ لأخذِ القسطِ الكافي من الرّاحة، فيعاود المُخ الشّحن مرّة أخرى ليكون قادراً على متابعةِ الأعمال وما تَبقّى من مهامٍ على أكملِ وجهٍ.
-    عدم الانتظام بتناول وجبات الطعام، وسوء التغذيةِ وخاصّةً التي تؤدي إلى نقص أوميغا 3 ممّا يؤدّي إلى ضعفٍ في تغذيةِ الدماغِ فتضعُف الذاكرة، كما أنّ نقص الفيتامينات والأملاح المعدنية التي تغذي الدماغ وتنشط الذاكرة مثل: (B1,B12, A, E) والبوتاسيوم، والفسفور، والكبريت، والحديد. البدانة، حيث إنّ كميّة الدّم التي تصل الدماغ تكون قليلةً بسبب كثرة الطعام المهضوم، وبالتّالي تُضعِفُ الذّاكرة، ولهذا قيل "البَطنة تُذهِبُ الفِطنة".
-    تداخل الإحداث اليوميّة وكثرتها يصعب على الدماغ تخزينها بالشكل المطلوب. التعرّض لحادث مباشر في الرأس. بعض حالات الهستيريا والتوتّر المرضيّ العالي. بعض الأدوية والتّخدير الطّبّي أحياناً.
-   الوراثة: حيث تنتقل ظاهرة النسيان كما الأمراض الأخرى من خلال الجينات المتوارثة من الأبوين أو الأجداد ويتضاعف نموّها بعد عام من الولادة.
-   الكسلُ وعدم ممارسة الرّياضة وذلك أن الرّياضة تعيدُ للدّماغ النّشاط والحيوية والصّفاء واستعادة قدراته مرّةً أخرى.
-   البحث عن المشكلات التي تؤدي بنا إلى الضغط العصبيّ والنفسيّ، وحاولة حلّها والتخلّص منها ليبقى المخُ صافياً لاستيعابِ المزيدِ من المعلوماتِ والقيامِ بالمزيدِ من المهامّ.

من طرق علاج فُقدانِ الذّاكرة المؤقت ما يلي:-

·      النوم بما لا يقلّ عن ثمانية ساعاتٍ يومياَ. .
·      نوم القيلولة من 30-60 دقيقة فيستيقظ الفرد نشيطاً كأنّه في يوم جديد. ممارسة الرّياضة الجسديّة والعقليّة بشكل منتظم. تكرار الشيء المراد تذكّره.
·       الإكثار من تناول الأسماك وخاصة السلمون، والأجبان وتناول الغذاء الغني بالحديد، والّلبن الرّائب أي تناول الغذاء الطبيعي السّليم والمتوازن.
·       شرب الكثير من الماء.
·      الضّغط على أصابع اليدين والقدمين، وتدليكُ شحمة الأذن.
·      هناك علاجٌ بالأعشاب الطبّية مثل البابونج والشمّر والحِلبة والنّعنع وغيرها وتستخدمُ مخلوطةً أو منفردةً.
اقرأ المزيد
الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

اسباب الدوخه بعد الاكل خاصه بعد الافطار


توصف الدوخة على أنها حالة تصيب الإنسان يفقد فيها قدرته على التوازن والثبات، أو إدراك المسافات والأبعاد في المكان، مع وجود تشويش في الرؤية، وإحساس بعدم ثبات الأشياء المحيطة حوله وكأنها تدور وتتحرك، هذا بالإضافة إلى عدم القدرة على التحدث، وقد يتبع الدوخة في بعض الأحيان ارتخاء في العضلات يؤدي إلى الإغماء وفقدان الوعي، أو الغثيان والرغبة في التقيؤ.
 وقد يشعر الإنسان بالدوخة في العديد من المواقف في يومه، بعد الاستيقاظ من النوم مثلاً، أو بعد الانتهاء من القيام بعمل ذي مجهود، كالرقص أو لعب الرياضة أو تنظيف البيت، أو قد يحدث بعد قراءة كتاب، أو قد يحدث بشكل فجائي، وهناك العديد من الأسباب أو المؤثرات التي تؤدي إلى الدوخة، ولكننا في هذا المقال سنركز على الدوخة التي تصيب الإنسان بعد أن يتناول الطعام، وسنوضح أسبابها.
من أسباب الدوخة بعد الأكل مما يلي:-
 من الممكن أن يشعر الشخص في بعض الأحيان بالدوار والهزل والدوخة بعد تناولهِ وجبةَ الطعام، سواء كانت وجبة الإفطار، أو الغداء، أو العشاء، وذلك بسبب انخفاض ضغط الدم بعد الأكل.
 فعند الأكل وحتى يتم هضم الطعام بشكل جيد يقوم القلب بتزويد المعدة والأمعاء الدقيقة بكميات كبيرة من الدم، الأمر الذي من شأنه أن يزيد من عدد ضرباته، لتبدأ الأوعية الدموية بالانقباض والانبساط، ولكن بعض الأشخاص لا يتقبل جسمهم هذه العملية، فيصابون بالدوخة.
 ومن الجدير بالذكر أنه لا يوجد هناك علاج لهذه الحالة، ولكن هناك بعض التدابير الوقائية التي من الجيد اتباعها، وهي بدء الوجبة بكأس من الماء، والتقليل من الكربوهيدرات التي يتم هضمها بشكل سريع.

من أسباب الدوخة بشكل عام ما يلي:-

1- الانخفاض في مستوى ضغط الدم، الأمر الذي من شأنه أن يقلل من كمية الدم التي تصل الدماغ، وبما أن الدم هو الذي يوصل الغذاء والأكسجين إلى الدماغ وباقي أعضاء الجسم، فنقصه يؤدي إلى الإغماء.
2-  الإصابة بمرض فقر الدم أو الأورام الخبيثة.
3-  المرأة الحامل تكون معرضة للدوخة بشكل كبير.
4- تدني مستوى السكر في الدم، وهو المسؤول عن إمداد الجسم بالطاقة والقوة.
5-  مشاكل في الغدة الدرقية، والتي من شأنها أن تغيير من هرمونات الجسم. آلام الرأس وتحديداً الصداع النصفي.
6-  التهابات الأذن الوسطى، والمسؤولة عن توازن الجسم.
7- أورام الأذن أو الأعصاب.
8-  الإصابة بحالات التوتر والخوف، أو حتى نوبات الهلع، الأمر الذي من شأنه أن يرفع من معدل ضربات القلب وزيادة التنفس اللذان يؤديان إلى الدوخة.
9- التقدم بالسن واضطرابات الرؤية.

علاج الدوخه  

يكون حسب السبب لذلك وجب عمل جميع الفحوصات اللازمه من اجل معرفه السبب الدقيق للدوخه ومن ثم علاجها 

اقرأ المزيد
الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

من فوائد صودا الخبز للبشره لن تصدقها


صودا الخبز هناك الكثير من المواد التي تُستخدم في المطبخ، والتي يُمكن أن تكون ذات مفعولٍ رائع للبشرة والشعر والجسم، وهذه المواد عادة ما تكون غير مكلفة، ومنها صودا الخبز، والتي تُسمى أيضًا ببيكربونات الصوديوم، وهي مادة تكون على شكل مسحوقٍ أبيض ناعم الملمس، قد تُغني عن استخدام مواد التجميل التي تُصنّع باستخدام مواد كيميائية تُضر بالبشرة والجسم بشكلٍ عام.
 سبب فائدة صودا الخبز للبشرة صودا الخبز هي مادة قلويّة لها العديد من الخصائص المضادة للجراثيم، والفطريات وأيضًا الالتهابات، ويُمكن اعتبارها مادة طبيّة ذات مفعولٍ في علاج مشاكل الجلد، وبسبب خصائصها المضادة للالتهابات والجراثيم والفطريات، فإن صودا الخبز تُعادل الرقم الهيدروجيني في الجلد وهو أمر مهم للحفاظ على صحة البشرة، والحد من أعراض حب الشباب.
 بالرغم من أن صودا الخبز لها العديد من الفوائد، إلا أن استخدامها يجب أن يكون لفترة قصيرة ومؤقتة، فالاستخدام المُفرط سوف يضُر بالبشرة والشعر، ويجب قبل البدء باستخدامها عمل اختبار لاختبار حساسية الجلد اتجاهها، وذلك من خلال تجربتها على منطقة صغيرة من الجسم للتأكد من عدم وجود حساسية.

من فوائد صودا الخبز للبشرة ما يلي:-

-        التخلص من آثار حب الشباب والبثور يُمكن الاستعانة بصودا الخبز للتخلص من حب الشباب أو البثور بسبب خصائصها المطهرة والمضادة للالتهابات، ويتم ذلك من خلال اتباع الطريقة الآتية:
مزج ملعقة صغيرة من صودا الخبز مع القليل من الماء وعمل عجينة لتطبيقها على الوجه، ثُم تُترك هذه العجينة لمدة دقيقة أو اثنتين قبل غسل الوجه بالماء البارد. تُكرر هذه العمليّة مرّة واحدة لمدّة يومين أو ثلاثة أيّام، ومن ثمَّ تُستخدم مرّة أو اثنتين أسبوعياً لحين التخلّص من آثار حب الشباب.
-        تفتيح البشرة وإزالة الجلد الميت يُمكن استخدام صودا الخبز لتفتيح البشرة وإزالة الجلد الميت؛ وذلك بفضل الحبيبات التي تتكوّن منها هذه المادة، ويتم ذلك من خلال اتّباع ما يأتي:
 تُخلط ملعقة صغيرة من صودا الخبز مع ملعقة صغيرة من الماء، ثُم يُطبّق المزيج على المنطقة المراد تفتيحها في الجلد ويُترك لبضع دقائق. خلال هذه الفترة يتم تدليك الجلد بلطف. تُغسل المنطقة لإزالة المزيج بالماء الدافئ ثُم البارد ثُم تُجفف. تُكرر هذه الطريقة ما بين 3-4 مرّات في الأسبوع.
-        تخفيف حروق الشمس تتعرّض البشرة خاصة في فصل الصيف إلى حروق الشمس، ويُمكن استخدام صودا الخبز للتخلّص من هذه المُشكلة، فطبيعة هذه المادة القلويّة من شأنها التخفيف من حروق الشمس بشكلٍ كبير، ويتم ذلك من خلال اتّباع الآتي:
 مزج ملعقتين كبيرتين من صودا الخبز في الماء البارد. تُستخدم منشفة نظيفة وتوضع في المزيج، ثُم تُعصر قليلًا وتُطبّق على المنطقة المصابة مع الضغط بلطف لمدة خمس إلى عشر دقائق. تُكرر الطريقة مرّتين إلى ثلاث مرّات يوميًا. ويُمكن بدلًا من ذلك وضع نصف كوب من صودا الخبز في حوض الاستحمام والجلوس فيه لمدة تتراوح ما بين 10-15 دقيقة، وتُكرر هذه الطريقة مرّة يوميًا ولمدّة بضع أيام.
-        توحيد لون البشرة إنّ اختلاف لون البشرة هي مُشكلة بالنسبة للكثير من الناس، لذا فإن صودا الخبز يُمكنها حل هذه المُشكلة بطريقةٍ سهلةٍ وغير مُكلفة، حيث إنّ المادة القلويّة في صودا الخبز يُمكنها من معادلة الرقم الهيدروجيني الموجود في الجلد وهو أمر مهم للحفاظ على صحة الجلد، وكذلك توحيد لونه، وهذا يتم من خلال ما يلي:
 تُخلط ملعقة أو اثنتين صغيرتين في كمية مناسبة من الماء، ويُمكن استخدام ماء الورد بدلًا من ذلك، وتُشكل عجينة من المزيج. يُطبق المزيج على الوجه لمدة دقيقة. يتم فرك الوجه باستخدام أطراف الأصابع خلال هذه الدقيقة. يُغسل الوجه بالماء الفاتر ثُم يُجفف، وتُكرر هذه العملية مرة أو مرتين في الأسبوع لحين الوصول إلى النتيجة المرجوة. يجب استخدام كريم مرطب بعد الانتهاء من هذه الطريقة.

-   إزالة الأوساخ والشوائب من البشرة في هذه الطريقة يُمكن التخلّص من الأوساخ والشوائب التي تتواجد على البشرة، مما يمنحها التفتيح والمظهر الجميل، ويتم ذلك عن طريق.
 هرس ثمرة من الفراولة وخلطها مع ملعقة كبيرة من صودا الخبز. يُوزع المزيج على الوجه ويُترك لمدة تتراوح ما بين خمس إلى عشر دقائق مع التدليك بلطف لمدة دقيقتين أو ثلاثة. يُغسل الوجه بالماء البارد ثُم يُجفف.
-   التخلّص من الحكة والطفح الجلدي تُسبب الحكة الكثير من الإزعاج، ويُمكن التخفيف من حدّتها من خلال استخدام صودا الخبز التي لها تأثير مهدّئ على البشرة، بسبب خواصها المضادّة للالتهابات مما يُساعد في تقليل الحكة والتورّم، يُمكن اتباع الآتي للتخلّص من الحكّة:
 مزج ثلاث ملاعق من صودا الخبز مع ملعقة من الماء، وتطبيق المزيج على المنطقة المصابة بالحكة. ترك المزيج لبضع دقائق ومن ثم غسله بالماء. تُكرر العملية مرّة يوميًا لحين تحسّن الحالة. 
اقرأ المزيد
جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون