الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

كيفيه صنع صابون الغار منزليا وفوائده للبشره وللشعر


يعتبر صابون الغار أحد أنواع الصابون المعروف، ويعرف بالصابون الحلبيّ وذلك لأنّه أشهر صناعات مدينة حلب السورية التقليدية المتواثة عن الأجداد، وتتم صناعة هذا الصابون من زيت الزيتون بشكلٍ أساسي بالإضافة إلى زيت الغار الذي يستخرج من ورق الغار، وبعض أنواع الزيوت النباتية الأخرى، ونسبة من ماء الصوديوم.

من فوائد صابون الغار للبشرة ما يلي :-

-        يمنح البشرة النضارة ويغذّيها. يحدّ من ظهور التجاعيد وعلامات تقدّم العمر.
-        يطرد البكتيريا من الجسم التي تسبّب الرائحة الكريهة.
-        يمنح الجسم الرائحة الطبيعيّة الجميلة.
-         يعالج العديد من الأمراض الجلدية مثل مرض الإكزيما ومرض الصدفية.
-         يعالج حبّ الشباب ويحدّ من ظهورها.
-        يوحّد لون البشرة.
-        يعالج جفاف البشرة ويمنحها الرطوبة.
..............................................................
.....................................................

 من فوائد صابون الغار للشعر ما يلي:-

-         يؤخّر ظهور شيب الشعر.
-         يزيد من طول الشعر وكثافته.
-        يغذّي جذور الشعر ويمنّحه الحيويّة.
-         يحدّ من تساقط الشعر.
-        يقضي على القشرة من فروة الرأس.
-         ينظّف الشعر ويمنّحه الرائحة الجميلة .
-        يرطّب الشعر ويهدّئ فروة الرأس من الحكة.
 مكونات صابون الغار يحتوي صابون الغار على مجموعة من الزيوت الطبيعّية مثل: زيت الغار، وزيت جوز الهند، وزيت الحبة السوداء، وزيت النخيل، وزيت الزيتون، وزيت بذور القطن، حيث لا يحتوي هذا الصابون على أنواع من المعطّرات والملوّنات، فالعطر الذي ينبثق منها هو رائحة زيت الغار واللون الأخضر ينتج عن تركيبة مجموعة الزيوت الطبيعيّة.  

كيفيّة صنع صابون الغار:-  

المكوّنات:
ملعقة طعام من زيت الغار, نصف ملعقة طعام من زيت النخيل. نصف ملعقة طعام من زيت الزيتون, نصف ملعقة طعام من زيت بذور القطن, نصف ملعقة طعام من زيت الحبة السوداء, نصف ملعقة طعام من زيت جوز الهند كوبان ماء, ملعقة طعام من ماء الصوديوم وذلك لتحويل المواد السائلة إلى صلّبة.
 طريقة التحضير:
 نجهز قدراً ونضع فيه الماء, نضع القدر على النار, ننتظر حتى يغلي الماء، ثمّ نخفض حرارة النار, نضيف جميع المكوّنات باستثناء ماء الصوديوم وزيت الغار, نترك القدر على النار حتى تغلي جميع المكوّنات مع بعضها, نضيف زيت الغار والصوديوم، ونتركه حتى يغلي مع المكوّنات. نرفع القدر عن النار, نضع القدر جانباً حتى تبرد المكوّنات.
ننتظر حتى تترسّب الشوائب إلى أسفل القدر. نصفّي الخليط ونتركه جانباً. نقطّع قالب الصابون الذي تكوّن، ونتركه جانباً لمدّة سبعة أيام حتى يجفّ تماماً.
اقرأ المزيد
الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

كي تسلم اعرف فوائد وايضا اضرار البهارات والتوابل


البهارات والتوابل تعتبر التوابل من أهم المنكهات التي يتم اضافتها إلى الطعام، فهي تضفي عليه نكهة جميلة وطعماً لذيذاً، وتعتبر الهند من أكثر البلدان المنتجة للتوابل والبهارات، كما اشتهرت البدان العربية باستخدام العديد من أنواع التوابل والبهارات، حيثُ إنّ لها تأثيراً خاصاً في الطعام فهي تجعله ذا نكهة جميلة ومحببة.
يستخدم كثير من الناس البهارات والتوابل للاستفادة منها صحياً، حيث ثبت أنّ لها العديد من الفوائد الصحية للجسم، لكن ينصح الكثير من الأطباء وعلماء التغذية بعدم تناول كميات كبيرة منها بالإضافة إلى استخدامها بشكل معتدل لتحقيق الفائدة الصحية المطلوبة خاصة عند استخدام البهارات الحارقة؛ وذلك لأنّ الإفراط في استخدامها يسبب العديد من الأضرار والمشاكل الصحية للجسم، وفي هذا المقال سنذكر فوائد البهارات والتوابل وأضرارها.

من فوائد البهارات والتوابل ما يلي :-

·      تعزز عمل جهاز المناعة كما أنّها تساعد على حماية الجسم من الاصابة بالعديد من الأمراض المختلفة.
·      تطهر القصبات الهوائية في الجهاز التنفسي، وتساعد على التخلص من الربو، وعلاج نزلات البرد خاصة الشطة والفلفل الحار.
·      تقتل البكتيريا الموجودة في بعض الأطعمة، وتخلص الجسم منها.
·       تساعد على تخفيف آلام المفاصل والعظام.
·       تحمي الجسم من الإصابة ببعض أنواع السرطانات؛ وذلك لأنّ العديد من أنواع البهارات تحتوي على مواد مضادة للأكسدة مثل الكمون، والزنجبيل بالإضافة إلى القرنفل.
·      تخفض نسبة الدهون والكولسترول الضار في الدم وخاصة الزنجبيل، كما أنّها تساعد على التخلص من دوار البحر.
·       تقوي الذاكرة، وتعالج الأورام المختلفة، كما أنّها تساهم في تحسين عملية الهضم خاصة الفلفل الأسود.
·       تسكن المغص، وتعمل عل خفض درجة الحرارة خاصة الفلفل الأبيض.
·       تسهل عملية الهضم؛ وذلك لأنّها تزيد إفرازات المعدة.
·      تعالج فقدان الشهية، كما تعتبر وسيلة فعالة في التخلص من التدخين.
..........................................
.........................................

من أضرار التوابل والبهارات ما يلي :-

-        تزيد احتمالية حدوث الالتهابات المختلفة حول جدار المعدة، كما أنّها تسبب تهيج المعدة، وتزيد احتمالية الإصابة بقرحة المعدة خاصة عند الإفراط في استخدام الفلفل الأسود والأبيض.
-         تهيج الأعصاب.
-         تحدث التهابات داخلية في المثانة والكلى والمبيض، كما أنّها تزيد احتقان الأوعية الدموية.
-         تسبب ضمور في الأنسجة.
-        تسبب احمرار وهيجان للجلد.
-        تؤثر سلباً في الحامل وعلى الجنين، حيث تؤدي إلى اضطراب عملية الهضم، لذلك تنصح الحامل بتناول البهارات بكميات قليلة.

كعلم ينتفع به 
هذا المقال عن روح المرحوم مفيد النادي- فلسطين 
اقرأ المزيد
الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

هل سمعت او عرفت من قبل شيء عن ضغط الاذن؟ هذا مقال خفيف لك


ضغط الأذن والاسم العلمي الدقيق له هو التهاب الأذن الوسطى الضغطي، ويسمّى أيضاً بالرضح الضغطي للأذن، وهو حالة عرضية تتولد عن الفرد، أثناء سفره بالطائرة وبالتحديد في مرحلتي الإقلاع والهبوط، وذلك بسبب التغيرات السريعة والمفاجئة في الضغط الجوي، وهوعبارة عن ضغط على جميع أجزاء الأذن وخاصّة القناة السمعية، وطبلة الأذن، وغالباً هذا الشعور دائماً ما يثير استياء الأفراد ومن الممكن التغلّب عليه بعدّة خطوات.

من أعراض الإصابة بضغط الأذن ما يلي:-

-        ألم شديد في الأذن.
-        قلة القدرة على السمع.
-         الإصابة بدوخة مصحوبة بقيء وغثيان.
-         الشعور بانسداد وكتمان في الأذن.
-        وجود طنين في الأذن.
-         الإصابة بنزيف الأنف في بعض الحالات.

طرق التخلّص من ضغط الأذن ما يلي :-

·      التثاؤب بشكل متكرّر وقوي، يساعد على معادلة الضغط داخل الأذن.
·      تناول قطعة من السكاكر أو مضغ قطعة من العلكة أثناء الإقلاع والهبوط.
·       استخدام طريقة مناورة فالسالفا، وتنفّذ هذه الطريقة بسد الفم باستخدام أصبعين، وإخراج الزفير من الأنف بشكل قوي، أي إخراج للزفير بشكل معاكس للمجاري التنفسية المغلقة.
·      لتخفيف ضغط الأذن عند الأطفال، يكون من خلال إطعامهم أو إرضاعهم، حيث إنّ حركات الرضاعة والمصّ تعمل على تقليل الضغط على الأذنين وبالتالي تخفف من الألم الناتج عن الضغط.
·       من الخطأ النوم أثناء الهبوط أو الإقلاع وخاصة نوم الأطفال، وذلك لأنّ قناة استاكيوس تخفف الضغط على الأذن، فهي تنفتح وتنغلق بشكل تلقائي عدة مرات في الدقيقة الواحدة.
·      في حال كان الشخص مصاباً بنزلات البرد، أي أن الوصول إلى توازن الضغط في الأذن يحتاج إلى وقت أطول، لذا من المهم أن يقوم المريض باستخدام بخاخ الأنف قبل الإقلاع أو الهبوط بنصف ساعة.
·      استخدام سدادات الأذن، فهذه السدادات تعمل على موزان الضغط بشكل بطيء على طبلة الأذن، عند الإقلاع والهبوط.
·      بلع اللعاب بشكل متكرر.
·      شرب كميات لا بأس بها من السوائل والمياه قبل الإقلاع، وقبل الهبوط أيضاً، ومن الأفضل أيضاً تجنب المشروبات التي تحتوي على نسبة عالية من مادة الكافيين، مثل الشاي والقهوة، والمشروبات الغازية.
·       شرب الأدوية المخففة للآلام مثل الأسبرين.

اقرأ المزيد
الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

اعرف اعراض واسباب قصور القلب مع طرق الوقايه في مقال سريع


قصور القلب يمكن تعريف قصور القلب على أنّه اضطرابٌ يُصيب القلب فيُضعف قدرته على ضخّ الدّم بشكل كافٍ لأعضاء الجسم المختلفة، وبسبب عدم وصول ما يكفي من الدّم إلى أجزاء الجسم الرئيسية فإنّ وظائفها تضطّرب وتختلّ، وبحسب الإحصائيّات التي أجرتها مراكز مكافحة الأمراض واتّقائها.
 على الرغم من أنّ أغلب المصابين هم من الرجال، إلا أنّ النساء أكثر عُرضةً للوفاة في حال إصابتهنّ بقصور القلب وتركه دون علاج.
ومن الجدير بالذكر أنّ قصور القلب قد يؤثر في الجهة اليمنى من القلب، أو الجهة اليسرى، أو الجهتَين معاً، وقد يكون قصوراً حاداً أو مزمناً، أمّا في القصور الحادّ فتظهر الأعراض بسرعة وتستمرّ لفترة قصيرة من الزمن، وهذا غالباً ما يعقب اضطرابات الصمامات أو النّوبات القلبية، وأمّا القصور المزمن فتستمر أعراضه مدى الحياة.

أعراض الإصابة بقصور القلب ما يلي :-  

-        ضيق التنفس وغالباً ما يُعاني منه المصاب عند الاستلقاء، وقد يستيقظ المريض من نومه غير قادرٍ على التقاط نفسه، وعموماً قد يُعاني المصاب من ضيق التنفس عند ممارسة الأنشطة المختلفة، وعند الراحة كذلك.
-        الشعور بالتعب والإعياء العام، وعدم القدرة على ممارسة الرياضة للشعور بأنّها مُنهِكةً للغاية.
-         انتقاخ الكاحلين والساقين نتيجة تراكم السوائل فيهما، وغالباً ما يكون الانتفاخ بسيطاً عند الصباح، ويشتدّ في آخر النهار.
-        السعال المستمر، وأسوأ ما يكون في الليل.
-         انتفاخ البطن و صوت الصّفير أثناء التنفس.
-        فقدان الشهية. فقدان الوزن أو زيادته.
-        الدوار وربما وصل الأمر إلى الإغماء.
-        زيادة الحاجة للتبوّل ليلاً.
-        الشعور بالغثيان.
-        صعوبة التركيز.
-        انقطاع التنفّس بشكل حادّ ومفاجئ، وغالباً ما يُرافقه سعالٌ بمخاطٍ غير طبيعيّ.
-         زيادة سرعة ضربات القلب أو عدم انتظامها.
-         الشعور بالاكتئاب

أسباب الإصابة بقصور القلب  ما يلي :-

1- مرض القلب التاجيّ: ويظهر مرض القلب التاجيّ نتيجة تراكم الدهون على جدران الشرايين مُسبّباً تضيّقها، وهذا بدوره يحدّ من تدفّق الدم وسيره، وقد يترتب على ذلك أيضاً حدوث النّوبات القلبية .
2-  ارتفاع ضغط الدم: إنّ معاناة المصاب من ارتفاع ضغط الدم يُجبر القلب على بذل جُهدٍ أكبر للقيام بوظيفته، وهذا بدوره قد يتسبب بضعف عضلة القلب أو تصلّبها، مما قد يؤدي إلى المعاناة من قصور القلب.
3- اضطراب صمّامات القلب: من المعروف أنّ صمامات القلب تُحافظ على مجرى الدم باتجاهه الصحيح، وإذا تعرّضت لخللٍ نتيجة إصابة القلب بالعدوى أو غير ذلك، فإنّ القلب يبذل طاقةً أكبر للمحافظة على عمله بشكلٍ صحيح، وهذا يُضعفه مؤدياً إلى قصوره.
4- اضطراب النظم القلبيّ: قد يتسبب اضطراب النّظم القلبيّ المتمثّل بزيادة عدد ضربات القلب بزيادة الجهد على القلب، ومن جهة أخرى قد يتسبب اضطراب النظم القلبي المتمثل ببطء ضربات القلب بحدوث قصور القلب.
5- مرض القلب الخَلقيّ: تظهر أمراض القلب الخلقيّة منذ ولادة الشخص، وقد تكون اضطراباتٍ في العضلة ذاتها، أو في حجرات القلب، أو صمّماماته، وهذا بدوره يزيد فرصة الإصابة بقصور القلب.
6- التهاب العضلة القلبية: وغالباً ما يحدث التهاب العضلة القلبيّة نتيجة التعرّض لفيروسٍ، وعادةً ما يؤدي هذا الالتهاب إلى قصور الجهة اليسرى من القلب.
7- اعتلال عضلة القلب: وغالباً ما يحدث اعتلال عضلة القلب نتيجة إصابة القلب بالعدوى، أو بسبب التدخين.

من النصائح التي تُقدّم  للوقاية من قصور القلب :-

·      ممارسة التمارين الرياضيّة بانتظام.
·      إنقاص الوزن في حال المعاناة من زيادته أو من السُّمنة.
·      الإقلاع عن التدخين.
·       الحرص على الحصول على قدرٍ كافٍ من الراحة والنوم.
·      الابتعاد عن الأطعمة الغنيّة بالدهون.
·      تقليل كمية الأملاح المتناولة.

اقرأ المزيد
جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون