الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

العصب الحائر قد يكون مسؤول عن اعراض منها قلبيه او هضميه تعرف اليه


يعتبر العصب الحائر ويسمى أيضاً بالعصب المبهم والعصب الرئوي المعدي ، حيث أنه واحد من الاعصاب القحفية الاثنا عشر ، ويعتبر العصب الوحيد الذي يتكون داخل الدماغ حيث ينتهي في الجهاز الهضمي ، ولذلك سمي بهذا الإسم ، ويقوم هذا العصب بعملية نقل الاشارات الحسية بالاضافة الى الايعازات الحركية من خلال الجهاز العصبي اللاودي الى مختلف الاعضاء الموجودة بين الرأس إلى الأجزاء المستعرضة في الامعاء الغليضة .
 حيث يتحكم هذا العصب في سرعات دقات القلب ، ولكن عندما يتم تحفيز هذا العصب يؤدي الى تخفيف نبضات القلب ، بالاضافة الى ذلك يقوم بالتحكم في حركة الامعاء الدقيقة وبعض أجزاء الامعاء الغليضة ، حيث أنه أيضاً يتحكم في عمليات النطق وعملية التعرق ، بالإضافة الى تحكمه في العضلات اللإرادية التي توجد في البلعوم .
 ومن أجل علاج بعض الامراض مثل مرض الصرع ومرض الإكتئاب ومرض إرتفاع ضغط الدم ، تم في سنة 1997 ميلادي إجراء تجارب لزراعة بطاريات تكون تحت الجلد من أجل تحفيز العصب الحائر لعلاج هذه الامراض ، ولكن تم علاج مرض الكآبة من خلالها فقط وباقي الامراض لم تثبت علمياً للعلاج.

 من أسباب إضطراب العصب الحائر ما يلي:-

-         من أسباب إضطراب هذا العصب الإصابة بمرض السكري والذي ينتج عنه إرتفاع السكر في الدم والذي يؤدي إلى تلف الأوعية الدموية وتلف هذا العصب . 2-
-        في الحالات التي يتعرض لها الجسم لصدمة شديدة تنتج عن حادث معين أو جرح يقوم بالضغط على العصب مما قد يؤدي لتلفه.
-        قد يكون الاضطراب به بسبب بعض العمليات الجراحية وبالخصوص في مناطق المعدة والأمعاء مما قد يحدث ضغط بالغلط على هذا العصب يسبب تلفه.
-        الإصابة بعدوى فايروسية قد تضر بالعصب الحائر في منطقة الجهاز التنفسي مما يؤدي الى مشاكل الحنجرة .
-         بعض الأمراض المزمنة مثل مرض نقص المناعة والذي قد يؤدي الى تلف في هذا العصب .
-        تناول المشروبات الكحولية تؤدي الى مشالكل في الجهاز العصبي وقد تسبب في تلف العصب الحائر .

من أعراض إضطرابات العصب الحائر ما يلي:-

·       حدوث تغير في الصوت .
·      حدوث إنعكاس في البلعوم .
·       حدوث صعوبة في إبتلاع الطعام والشراب .
·      الخلل في في عملية الهضم .
·      حدوث الصمم .
·       حدوث مشاكل في الشرايين والقلب.



اقرأ المزيد
الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

الجلطه الدماغيه اعراضها وطرق الوقايه منها مقال ممتاز


الجلطة الدماغيّة أو السكتة الدماغيّة هي نوبة مفاجئة وشديدة يحدث فيها تمزّق أو انسداد في وعاء دمويّ دماغيّ، مما يقطع جريان الدم في الدماغ للمنطقة التي يغذيها الوعاء الدمويّ الذي حدث فيه الانسداد أو التمزّق، مما يؤدي إلى فقدان للوعي أو شلل أو خلل في وظيفة يقوم بها جزء الدماغ الذي حدث له نقص التروية.
وتعد الجلطة الدماغية من أهم أسباب الوفاة حول العالم،كما تعدّ حالة طبيّة طارئة، ويجب أن يتلقى المريض عناية طبيّة عاجلة. وينتج عن الجلطة الدماغيّة ظهور سريع لأعراض عصبيّة خلال ثوانٍ إلى دقائق من حدوث الجلطة، وهو المرض العصبيّ الأكبر والأكثر انتشاراً في زماننا هذا، وعندما تنقص تروية جزء من الدماغ نتيجة الجلطة بشكل كامل أو جزئي؛ فالجزء الذي أصيب بنقص التروية يحدث فيه عجز ويفشل عن القيام بوظائفه بالصورة الصحيحة؛ لأنّه تم قطع الأكسجين والغذاء المحمّل بالدم إليه، مما يؤدّي إلى احتماليّة موت خلايا الدماغ، وتختلف شدّة الأعراض والقصور حسب حدّة الجلطة ونسبة الانسداد أو كميّة النزيف.

من أسباب الجلطة الدماغيّة ما يلي:-

1-  انسداد الأوعية الدماغيّة الصغيرة.
2- حدوث جلطة دمويّة قادمة من الشريان السباتي.
3-  حدوث نزيف دماغي نتيجة ارتفاع الضغط أو إصابة الرأس أو انفجار وعاء دمويّ متمدّد أو بسبب أخذ الأدوية المضادة للتخثّر.
 من عوامل خطورة الإصابة بجلطة دماغية هناك عدة عوامل تشكّل خطراً على احتماليّة حدوث جلطة دماغيّة، لكن هذه العوامل يمكن تحسينها باستخدام العلاج وتحسين نمط الحياة إلى نمط حياة أكثر صحيّة، منها:-
 ارتفاع الضغط, التدخين, أمراض القلب, ارتفاع نسبة الكولسترول في الجسم, أمراض الأوعية الدمويّة الطرفيّة, السمنة المفرطة, وعدم ممارسة التمارين الرياضيّة وقلة الحركة.

عوامل تزيد من نسبة احتماليّة الإصابة ولا يمكن تحسينها منها:

 الإصابة السابقة بجلطة دماغيّة عابرة, إصابة أحد أفراد العائلة في وقت سابق بجلطة دماغيّة, التقدّم في العمر, وتقريباً من عمر 55 وأكثر.

من أنواع الجلطات الدماغية ما يلي :-

1- الجلطة الدماغية الإقفارية حوالي 85% من الجلطات الدماغيّة هي جلطات دماغية ناتجة عن نقص تروية الدماغ، وتحدث هذه الجلطة عند انسداد شرايين الدماغ أو تضيّقها، مما يؤدّي إلى حدوث نقص تروية في الجزء الذي تغذّيه هذه الشرايين.
2- الجلطة الدماغيّة النزفيّةوتحدث هذه الجلطة عندما تتعرّض أحد الأوعية الدمويّة في الدماغ إلى التمزّق، ونزيف الدماء من الوعاء الدمويّ إلى المادة الدماغيّة، وتحدث هذه الحالة نتيجة أي سبب يؤدّي إلى التأثير في الأوعية الدمويّة منها: ارتفاع ضغط الدم غير المسيطر عليه، والاستخدام المفرط لمضادات التخثّر، أو نتيجة تمدّد الأوعية الدمويّة الدماغية.

من أعراض الجلطة الدماغيّة ما يلي:-

-        مشاكل في الكلام والفهم والاستيعاب؛ كأن يصبح الكلام ثقيلاً ولا يفهم الشخص الكلام المقول.
-         شلل أو تخدّر وحدوث نمنمة للأطراف، عادة في جهة واحدة، وتهدّل الفم عند محاولة التبسّم. مشكلة في الرؤية؛ كأن يعاني المريض من إعتام في الرؤية أو غباش، أو تضاعف الصورة المرئية في عين أو في كلتا العينين.
-         مشاكل في المشي؛ بسبب حدوث دوخة والشعور بعدم الاتّزان.
-         يمكن أن يشعر المريض بصداع شديد
-        الوجه: الطلب من الشخص المريض الابتسام، فمن أعراض الجلطة حدوث تهدّل لفم المريض من جهة واحدة عند التبسم.
-         الذراعان: الطلب من المريض رفع ذراعيه الاثنتين، وملاحظة سقوط إحداها أو عدم قدرة الشخص على رفع إحدى الذراعين.
-         الحديث: الطلب من المريض إعادة جملة معينة وملاحظة غرابة في الكلام أو بطء أو أنّ كلامه غير مفهوم.
-         الوقت: الوقت عامل مهم جداً في حالة الجلطة الدماغية؛ إذا لاحظ شخص قريب من المريض أو لاحظ على نفسه أعراض الجلطة الدماغية؛ فيجب طلب الإسعاف والوصول إلى الطوارئ في أقرب وقت ممكن.

هناك عدة أمور يجب أن يقوم بها الشخص للوقاية من الجلطة الدماغيّة، منها:

·       السيطرة على ارتفاع ضغط الدم.
·      السيطرة على نسبة الكولسترول المرتفعة في الدم.
·       التوقف عن شرب التبغ ومشتقّاته.
·       ممارسة الرياضة بشكل دائم وزيادة النشاط البدنيّ للجسم.
·       تناول الطعام الصحي.
·      ويمكن أن يصف الطبيب مميّعات للدم للشخص الذي يمكن تعرّضه لجلطة دماغيّة، أو مرّ سابقاً بنوبة دماغيّة، مع أنه لا يمكن التنبّؤ بحدوث الجلطة، لكن تغيير نمط الحياة مهم جداً لتجنب الجلطات الدماغيّة.
اقرأ المزيد
الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

السمسم او الجلجلان معلومات تعرفها لاول مره


الجلجلان أو السمسم وهو من الحبوب التي تنتمي إلى الفصيلة البيدالية، ويتميز بالحجم الصغير واللون الذهبي، إضافةً إلى كونه من النباتات الزيتية التي تُستعمل في عدة مجالات، ويتمّ استخلاص زيته الذي يتمتع بقيمة غذائية عالية؛ لاحتوائه على مجموعة متنوعة من الفيتامينات، ومضادات الأكسدة، وهو بذلك من الزيوت التي تُستخدم في مجال التجميل والعناية بالشعر، وفي هذا المقال سنذكر فوائده للشعر وطريقة استخدامه.

من فوائد الجلجلان للشعر ما يلي:-

-        علاج جفاف الشعر، والتخلص من تجعده وخشونته.
-         زيادة لمعان الشعر وحيويته الطبيعية.
-         القضاء على الفطريات والبكتيريا التي تُسبب العدوى؛ لاحتوائه على مضادات أكسدة.
-        حماية فروة الرأس من ضرر أشعة الشمس. تغذية الشعر بالأحماض الدهنية الأساسية كحمض الأوليك، واللينوليك، والبالميتيك.
-        تقوية بصيلات الشعر وبالتالي منع تساقطه؛ لاحتوائه على فيتامين هـ، ب6.

.............................................................
-        القضاء على قشرة الرأس. تعزيز نموه؛ لأنه غني بالنحاس، والمغنيسيوم، والحديد، والزنك.
-        علاج تقصف الشعر وتكسره، وعلاج التالف منه. التخلص من أثر المواد الكيميائية التي تُسبب الضرر للشعر.
-         القضاء على الشعر الأبيض عند الاستعمال المتكرر له.
-        تنشيط الدورة الدموية وتعزيز تدفق الدم إلى فروة الرأس.

بعض الوصفات الطبيعية للشعر: -

 زيت الجلجلان وعصير الليمون:-  
المكوّنات: ملعقة كبيرة من زيت الجلجلان, ملعقة كبيرة من عصير الليمون.
طريقة الاستعمال: نمزج زيت الجلجلان مع عصير الليمون في طبق صغير، وندلك فروة الرأس بالمزيج الناتج عدة دقائق، ونغطي الشعر بمنشفة مبللة بالماء الساخن، ونتركه مدة نصف ساعة تقريباً، ثمّ نغسله كالعادة، ونكرر الوصفة مرتين أسبوعياً لترطيب الشعر وعلاج تكسره وتقصفه.
 زيت الجلجلان والبيض:-
 المكوّنات: ملعقتان كبيرتان من زيت الجلجلان, ملعقتان كبيرتان من زيت الخروع, خمس بيضات.
طريقة الاستعمال: نخفق البيض، ونضيف إليه زيت الجلجلان وزيت الخروع، ونضع المزيج على الشعر، ونتركه عدة ساعات قبل أن نغسله بالماء الفاتر والشامبو عدة مرات للتخلص من رائحة البيض، ونكرر الوصفة لتقوية بصيلات الشعر وتعزيز نموه.
زيت الجلجلان وزيت جوز الهند :-
المكوّنات: ملعقة من زيت الزيتون, ملعقة من زيت الجلجلان. ملعقة من زيت جوز الهند, ملعقة من زيت البندق, ملعقة من زيت الخروع.
طريقة الاستعمال نمزج الزيوت معاً، ونضعها في الميكروويف عدة ثوانٍ حتى تصبح دافئة، ثمّ ندلك الشعر وفروة الرأس بالمزيج، ونتركه عليه مدة نصف ساعة تقريباً قبل أن نغسله بالماء الفاتر والشامبو.
 زيت الجلجلان والخيار:-
  المكوّنات: ملعقة كبيرة من زيت الجلجلان, نصف خيارة.
طريقة الاستعمال: نهرس الخيارة ونضيف إليها زيت الجلجلان، ونضع الخليط على الشعر مدة عشرين دقيقة، ثمّ نغسله كالعادة، ونكرر الوصفة مرتين أسبوعياً للحصول على الشعر الصحي واللامع.
اقرأ المزيد
الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

تصلب الشرايين معلومات سريعه وخفيفه


تصلب الشرايين  Arteriosclerosis
 يحدث تصلب الشرايين نتيجة تراكم رواسب دهنية تعمل على إغلاق الشرايين، وتتكوّن هذه الرواسب من الكولسترول، والكالسيوم، والفايبرين ومخلفات الخلايا، وغيرها على جدران الشرايين من الداخل.
 مما يؤدي إلى تضيّقها، وإعاقة حركة الدم داخلها، ممّا يتسبّب بتقليل حجم الدم الوارد إلى الخلايا، وبالتالي تكون نسبة الأكسجين والغذاء الواصلة للخلايا قليلة وغير كافية، وقد يكون هذا الانسداد كلياً أو جزئياً بحسب كمية الرواسب.
لم يتوصل العلماء حتى هذه اللحظة إلى سبب مُحدّدٍ يفسر تراكم هذه الرواسب، ولكن هناك بعض العوامل التي تزيد احتمالية الإصابة بتصلب الشرايين مثل ارتفاع مستوى الكولسترول في الدم، وارتفاع ضغط الدم، والتدخين، وعدم ممارسة الرياضة بشكل دوري ومنتظم، والسمنة المفرطة، والمعاناة من النوع الثاني من مرض السكري، ووجود عامل وراثي لأمراض القلب، بالإضافة إلى النظام الغذائي غير الصحي.

علاج تصلّب الشرايين في الوقت الحالي لا يوجد علاج يضمن الشفاء من تصلب الشرايين، ولكن هناك بعض الأدوية التي تبطئ تقدّمه وتقلل من احتمالية ظهور المضاعفات، ومن هذه العلاجات ما يلي:

·       أدوية تخفيض الكولسترول: هناك مجموعة من الأدوية تعمل على تقليل نسبة الكولسترول في الدم.
·       الستاتين :تعمل على تخفيض الكولسترول الضار المعروف بالبروتين الدهني منخفض الكثافة وترفع الكولسترول النافع المعروف بالبروتين الدهني مرتفع الكثافة، وتساعد على التقليل من الدهون الثلاثية.
·      الفايبرات : تؤثر في الدهون الثلاثية فتخفّض من مستواها.
·      ايزيتيمايب :يؤثر في الأمعاء الدقيقة فيمنع امتصاص الكولسترول منها، وبالتالي يخفّض من مستواه.
·      النياسينإذا أُخذ بكميات كبيرة فإنّه يقلل من مستوى الكولسترول الضار والدهون الثلاثية، ويرفع الكولسترول النافع.
·       مدرات البول ,وحاصرات قنوات الكالسيوم, ومميّعات الدم مثل الأسبيرين ,و الأدوية التي تعمل على تقليل السكر في الدم في مرضى السكري.
 المكملات الغذائية: تُصرف بعض المكملات الغذائية التي قد تحسن من مستوى الكولسترول أو تضبط مستوى ضغط الدم، وبالتالي تقلل خطر تصلب الشرايين، ومنها:

.............................................................
الثوم. الشعير. الكالسيوم. زيت السمك. الشاي الأخضر أو الأسود. فيتامين سي. زيت كبد سمك القد. نخالة الشوفان. الكاكاو. حمض الفوليك

بعض النصائح للوقاية من تصلب الشرايين :-

-         تناول أطعمة صحية غنية بالألياف والفيتامينات كالخضار والفواكه، والابتعاد عن الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون، بالإضافة إلى الأطعمة المحتوية على نسب عالية من السكر المكرر أو الملح.
-        ممارسة الرياضة بشكل دوري ومنتظم لمدة لا تقل عن نصف ساعة يومياً، فهي تعمل على تنشيط الدورة الدموية مما يمنع من تكوّن الجلطات.
-        الابتعاد عن التدخين بجميع أشكاله، وذلك لإلحاقه الضرر بالشرايين. التخلص من الوزن الزائد.
-         المحافظة على الهدوء وضبط الأعصاب، والابتعاد عن كل ما قد يسبب التوتر قدر المستطاع.
اقرأ المزيد
جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون