الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

الفيروسات ما هي وكيف تتغلب عليها؟ مقال خفيف

كيف تتغلب على الفيروسات 

تُعدّ الفيروسات أحد الكائنات المجهريّة:

 التي توجد في كل مكان على سطح الأرض تقريباً، وهي أكثر الكائنات البيولوجيّة وفرةً في كوكب الأرض، كما تُصنّف الفيروسات كأحد الطفيليّات بسبب عدم قدرتها على التضاعف دون وجود جسم مضيف لها، وتجدر الإشارة إلى أنّ الفيروسات يمكن أن تصيب الإنسان، والحيوانات، والنباتات، والفطريات، وحتى البكتيريا، وتتراوح شدّة تأثير الفيروس في المضيف بين قدرته على التسبّب بأمراض شديدة وقاتلة في بعض الحالات.
 وحالات لا تؤدي إلى حدوث أيّ ضرر على الجسم المضيف، ومن الجدير بالذكر أنّ بعض أنواع الفيروسات تؤثر في أنواع محدّدة من الكائنات الحيّة، حيثُ نجد أنّ بعض أنواع الفيروسات تصيب القطط مثلاً دون أن يكون لها أيّ تأثير في الكلاب، وتمتلك الفيروسات عدّة أشكال معقّدة مختلفة، حيثُ يحيط بالمادّة الوراثيّة للفيروسات غطاء بروتينيّ، أو دهنيّ، أو بروتين سكريّ، وتكون المادّة الوراثيّة للفيروس على شكل حمض نوويّ ريبوزيّ أو على شكل حمض نوويّ ريبوزيّ منقوص الأكسجين.

من طرق الوقاية من الفيروسات كما يلي :-  

  •  الحصول على المطاعيم المناسبة: يجب الحرص على الحصول على المطاعيم المناسبة بحسب العُمُر والوقت من السنة، وخاصة للأطفال، حيثُ تقي المطاعيم من العديد من الأمراض الشديدة، كما يساعد الحصول على مطعوم الإنفلونزا  الموسميّ على الوقاية من الإصابة ببعض أنواع فيروسات الإنفلونزا، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ مطعوم الإنفلونزا لا يقي من جميع أنواع الفيروسات المسبّبة لعدوى الإنفلونزا.  
  • غسل اليدين: يجب الحرص على غسل اليدين بشكلٍ جيد لمنع وصول الفيروسات العالقة على اليدين إلى داخل الجسم، حيثُ يمكن لبعض أنواع الفيروسات العيش لفترة طويلة على اليدين انتظاراً لقيام الشخص بلمس عينيه، أو أنفه، أو فمه لتتمكّن من الدخول إلى الجسم، وتجدر الإشارة إلى أنّ الفيروس المسبّب للزكام يستطيع العيش على اليدين لفترة تصل إلى ثلاث ساعات، لذلك يجدر تجنّب لمس العينين، والفم، والأنف بعد استخدامها في فتح مقبض الباب، أو المصافحة، أو غيرها من الأفعال قبل غسلهما بشكلٍ جيد.
  • الحفاظ على رطوبة الجسم: إنّ جفاف الجسم يزيد من خطورة التعرّض للعدوى الفيروسيّة، لذلك يجب الحرص على تناول كميّات كافية من الماء والسوائل الأخرى، وتجنّب الوجود في أماكن الهواء الجاف والساخن، وعدم تناول الكحول لما لها من تأثير في إصابة الجسم بالجفاف.
  • النوم بشكلٍ جيد: حيثُ تصعب على الجسم محاربة أنواع العدوى المختلفة عند عدم النوم لعدد كافٍ من الساعات وإراحة الجسم بشكلٍ جيد، وللمساعدة على الراحة أثناء النوم تجدر محاولة تحديد موعد معيّن للنوم بشكلٍ دائم.
  • اتّخاذ إجراءات الوقاية عند السفر: يجب الحرص على الحصول على المطاعيم المناسبة عند السفر ضد بعض أنواع الأمراض المعدية، والتي يزداد خطر الإصابة بها في بعض البلدان، وأيضاً تجب الوقاية من الإصابة بالزكام أو الإنفلونزا عند التخطيط للسفر بالطائرة، إذ يُنصح بوضع أحد أنواع المُرطّبات على الأنف لمنع إصابته بالجفاف وزيادة فرصة الإصابة بالعدوى، وذلك بسبب جفاف الهواء داخل الطائرة.
  • عدم مشاركة الأمتعة الخاصة: يجب الحرص على تجنّب مشاركة الأمتعة الشخصيّة مع الآخرين، مثل المشط، وشفرة الحلاقة، وفرشاة الأسنان، والأواني المنزليّة، ويجب أيضاً اتّخاذ إجراءات السلامة اللازمة عند تناول الطعام خارج المنزل.
  • البقاء في المنزل أثناء فترة العدوى: يجدر بالشخص المصاب بأحد أنواع العدوى الفيروسيّة البقاء في المنزل والتغيّب عن العمل أو المدرسة أثناء فترة ظهور أعراض المرض، وذلك للحد من انتشار العدوى وانتقالها إلى الأشخاص الآخرين.

اقرأ المزيد
الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

مهم جدا معرفه تفاصيل مكافحة العدوى مثل كورونا

مكافحه عدوى كورونا

تُعرّف العدوى بأنها اقتحام الميكروبات والفيروسات المُسبّبة للمرض داخل جسم الإنسان، أمّا عدوى المستشفى فهي التي تحدث لأيّ شخصٍ داخل إطار المستشفى سواءً كان هذا الشخص مريضاً أو زائراً أو أحد العاملين فيها.
يختصّ مُصطلح مكافحة العدوى بالحماية من عدوى المستشفيات، أو عدوى خدمات الرعاية الصحيّة، فهي من أبرز المواضيع التي تشغل العاملين بها، وذلك لما تتركه من أثرٍ سلبيٍّ في المريض أو من يتعرض لها، حيث يمكن أن تنتقل العدوى من المريض إلى العامل في المشفى أو المرضى الآخرين فيها، وذلك نتيجة تردّدهم المُستمّر على المكان نفسه، ممّا يُعرّض حياتهم للخطر، ويزيد معاناتهم مع المرض، وبالتالي ارتفاع نسبة الوفيات.

من طرق انتقال العدوى  ما يلي :-

- العدوى بالاختلاط: هي نقل العدوى من مريضٍ إلى آخر بالعطس أو الكحّة وبالاختلاط به مُباشرةً بالمُصافحة، أو بمُلامسة الأيدي، أو من خلال تقديم العلاج للمريض بالكشف أو الفحوصات.
- العدوى المكتسبة: هي نقلُ الفيروسات والميكروبات من البيئة المُحيطة بالشخص من الغبار، أو بانتقال العدوى عن طريق المفروشات، أو استخدام الآلات غير النظيفة، أو تناول أدوية ملوّثة.
- العدوى الذاتية: هي انتقال الميكروبات في جسم الإنسان نفسه عن طريق تكاثُرها وانتقالها من عضوٍ إلى آخر، ومثالٌ عليها فتح الجروح بعد العمليات.

من طرق مكافحة العدوى ما يلي:-

  •  تعقيم اليدين جيداً قبل وبعد التعامل مع المريض، وغسلهما بالماء بالطريقة الصحيحة عند أخذ العيّنة من المرضى.
  • يجب الأخذ بعين الاعتبار عند التعامل مع عيّنات الدم والبول بأنّها عيناتٌ مُلوّثة، وارتداء القُفّازات عند أخذها، وعدم مُلامستها بالأيدي.
  • التخلُّص من إبرة الحقن بعد استعمالها في الصندوق الخاص بها، وعدم تغطيتها بعد الاستخدام.
  •  مُراعاة ارتداء نظارات واقية للعينين؛ لحمايتهما من التلوث الناتج عن رذاذ الدم أو أيّ سائل خارج جسم الإنسان.
  •  الالتزام بارتداء الملابس المُخصّصة بالمستشفى.
  •  ارتداء كمّامة الفم والأنف عند التعامل مع مرضى الأمراض الصدريّة.
  • النظافة من أهم العوامل المانعة لحدوث التلوّث؛ وذلك عن طريق التخلُّص بصورةٍ نهائيّة من الميكروبات وأماكن تكاثرها.
  • التطهير؛ وهي وسيلةٌ تقضي على الميكروبات جميعها ما عدا الميكروبات المتحوصلة، وتحدُّ من دورها السلبيّ في تأخُّر شفاء المريض، أو مُضاعفة إصابته بالمرض.
  • التعقيم؛ حيث يتم من خلاله القضاء على الميكروبات المتحوصلة وغير المتحوصلة بكافة أنواعها.
  •  العزل؛ حيث يوضع المريض في مكانٍ بعيدٍ عن الآخرين لمنع انتشار الميكروب المُعدي من هذا المريض إلى شخصٍ سليم، حيث يرتدي مريلةً، ومناديل، وقفازات، وكمامات، وغطاء للرأس، والحذاء، فهي تستخدم مرة واحدة فقط، ثم التخلص منها في حجرة العزل المُخصّصة لها.
  • شارك غيرك ما تعرفه الان
اقرأ المزيد
الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

فوائد بذور البصل الكثير وايضا له محاذير تعرف عليها في مقال خفيف


تشبه بذور البصل بذور الحبّة السوداء في الشكل، فترجع أصول زراعة بذور البصل إلى منطقة البحر الأبيض المتوسّط، ثم بدأت تزرع في المملكة العربية السعودية ومصر وفي بعض المناطق من الهند، ولبذور البصل الكثير من الفوائد التي لا تعدّ ولا تحصى؛ فهي تدخل في علاج الأمراض، وتضاف إلى الأطعمة كمنكّهات، وغيرها من الفوائد التي سنأتي على ذكرها لاحقاً، ويتم الحصول عليها من عند العطّارين بشكلها المعروف.

من فوائد بذور البصل ما يلي:-

  • يساعد في علاج حالات الإسهال الشديد، والتخلص من نزلات البرد يحتوي على مواد تجعله
  •  يفيد في التخلّص من الآلام المصاحبة لبعض الأمراض مثل: ألم الأسنان والصداع، ويستخدم كمهدّىء للأعصاب والتشنّجات التي قد تصيب العضلات لسبب ما.
  •  يستخدم في علاج بعض الأمراض مثل: الروماتيزم، والتهاب المفاصل.
  • منع والتقليل من تساقط الشعر وحمايته وتقويته عند استخدام زيت بذور البصل؛ فهو يحتوي على معادن تحافظ على شعر صحي وكثيف.
  •  يعمل على علاج الاضطرابات التي تصيب الجهاز الهضمي؛ حيث إنّه يساعد في عملية الهضم وامتصاص الطعام والقضاء على الجراثيم و الطفيليات والبكتيريا التي قد تتواجد في المعدة والقولون والأمعاء.
  • يساعد على ضبط السكر في الدم؛ حيث يعمل زيت بذور البصل في المحافظة على مستويات السكر في الدم ضمن الحد المسموح فيه.
  •  يعمل على الوقاية من السرطان؛ حيث تحتوي بذور البصل على مادة الكبريتات فتوفّر بعض الحماية ضد نمو الأورام. يعمل على الوقاية من أمراض الجهاز التنفسي مثل: الربو، والسعال، والتهابات الجيوب التنفسيّة.
  • يساعد في علاج بعض الأمراض الجلديّة؛ كالاكزيما، والصدفية، وأيضاً تمسح به البشرة فيعمل على تغذيتها وحمايتها من الفطريّات وحب الشباب، وسرعة التئام الجروح والخدوش فيها.
  •  ويستخدم بذر البصل للمساعدة على الحمل؛ حيث يطحن ويخلط مع العسل، ويؤخذ منه كلّ يوم ملعقة صغيرة من اليوم التاسع للدورة، ويؤخذ لمدّة ه أيام على الريق.
  • يعمل زيت بذور البصل على تطويل وتكثيف الشعر، واليك هذه الوصفة التي يستخدم فيها زيت بذور البصل؛ حيث عليك أن تحضري علبة زيت زنجبيل وملعقة كبيرة من زيت الزيتون، وملعقتان من بذور البصل المطحون، وملعقة ثوم مطحون؛ حيث تخلط هذه المقادير مع بعضها، وتوضع على الشعر لمدّة ثلاث ساعات مع عمل مساج لفروة الرأس ثمّ غسل الشعر.

  • الحذر من بذور البصل

 ويجب الحذر أيضاً من مضار بذور البصل للأطفال، فلا يجوز استخدامه للأطفال دون سن الثانية، والمصابين بعسر الهضم والتهاب القولون، ولدى أصحاب الأمعاء الحساسة، ويمنع تناوله من قبل المصابين بالرعاف والشقيقة والنزيف الداخلي على اختلافه، والمصابين بالغثيان والقيء، وإذا تمّ تناول بذور البصل لفترات طويلة يمكن أن يسبّب أضراراً كثيرة؛ كالإسهال، واضطراب الهضم، والصداع، والخبل، ويمنع تناول بذور البصل قبل النوم مباشرة خوفاً من تأثير أبخرته الضارّة على الجهاز العصبي.
اقرأ المزيد
الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

بالتفصيل اعرف كيف تخلط العسل مع بذور الفجل لعلاج العقم عند الرجال



تعتبر بذور الفجل مواد غذائيّة، طعمها شبيه بجذور الفجل، وغنيّة بالعديد من المركبات الغذائيّة، مثل البروتينات، والفيتامينات، والأحماض الأمينيّة، كما أنها تحتوي على نسبة عالية من المعادن مثل الكالسيوم، والبوتاسيوم، والفسفور، والحديد، والزنك والمغنيسيوم، وعلى مضادات الأكسدة، لذلك تستخدم في العديد من الوصفات الطبيّة، وبشكل خاص لمعالجة الأمراض المتعلقة بالعقم والإخصاب، والضعف الجنسي، ومشاكل الدورة الشهريّة، لاحتوائها على نسبة عالية من هرمون الإستروجين.

من فوائد بذور الفجل والعسل ما يلي :-

  • يوفر الحمايّة للجسم من التعرض لأمراض القلب والشرايين؛ لاحتوائه على نسبة وافرة من مضادات الأكسدة الطبيعيّة، مثل مادة الأنثوسيانين.
  • يخفف آلام الصداع النصفي.
  •  يخفف الوزن، ويساهم في حرق الدهون.
  •  يخفض مستوى الكولسترول في الدم.
  •  يعالج القرحة المعويّة.
  • يحسن عمليّة توصيل الأكسجين إلى الدم.
  •  يحسن أداء الجهاز الهضمي، وينظم عمليّة الهضم.
  •  يمنع الإمساك.
  • يمنع نمو الخلايا السرطانيّة، ويحد من انتشارها.
  •  ينظم مستوى السكر في الدم.
  •  يعالج ارتفاع ضغط الدم؛ لاحتوائه على البوتاسيوم.
  • يخلص الجسم من السموم.
  •  يقوي النظر.
  • يخلص المسالك البوليّة من الحصى والرمال.
  • يقوي جهاز المناعة؛ لاحتوائه على خصائص مضادة للبكتيريا والجراثيم.
  • يرطب الجلد، ويعالج الحساسيّة؛ لاحتوائه على الكبريت.
  • يقوي الشعر، ويمنحه اللمعان؛ لاحتوائه على اليود والمغنيسيوم.
  •  يمنح الجلد النعومة والصفاء والنضارة، ويوحد لونه.
  •  يقوي الأسنان، ويمنع تساقطها.
  • يقلل مستوى الدهون في الجسم.
  • يعالج الحروق البسيطة.
  • يرطب البشرة، ويمنحها النضارة، ويوحد لونها. يهدئ الأعصاب، ويعالج اضطرابات النوم.
  • يعالج التهاب المفاصل.
  • ينشط المبايض عند النساء.
  •  ينظم الدورة الشهريّة، ويخفف من آلامها.
  • يعالج التهاب الحلق.
  • يعالج فقر الدم، والأنيميا؛ لاحتواء المزيج على نسبة وافرة من حمض الفوليك، والحديد.
  • يعالج الضعف الجنسي، ويقوي الرغبة الجنسيّة عند الرجال؛ عن طريق تناول ملعقة صغيرة من خليط بذر الفجل المدقوق مع العسل، بمعدل مرتين يومياً، وبشكل منتظم.
  • يعالج العقم عند الرجال، ويزيد عدد الحيوانات المنويّة.
  •  ينظم إفراز الهرمونات في الجسم.
  • يقوي الأسنان، ويعالج أمراض اللثة.

 خلطة بذر الفجل مع العسل:-

 خذ مقداراً كافياً من بذر الفجل، وضعه في مدق الهوان، وابدأ بدق البذور, ضع مقداراً كافياً من العسل على نار هادئة حتى يغلي وتظهر رغوته، وتنفصل عنه, أضف بذر الفجل المدقوق إلى العسل, امزج الخليط بشكل متجانس، واتركه على نار لطيفة حتى يعقد, اترك الخليط حتى يبرد، قبل البدء بتناوله.
اقرأ المزيد
الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

بحة الصوت كيفيه تحدث وكيف تتخلص منها مقال خفيف


بحة الصوت هو وصف التغيرات الصوتية غير الطبيعية، إذ تُعدّ بحة الصوت عرضاً وليست مرضاً، وعند الإصابة ببحة الصوت قد يصبح الصوت خشناً، أو متوتراً، أو قد يتغير حجم الصوت، وارتفاعه، ودرجته، وعادةً ما تكون التغيرات في الصوت بسبب الاضطرابات المرتبطة بالأحبال الصوتية، وهي الأجزاء المنتجة للصوت في الحنجرة، وتجدر الإشارة إلى أنّ هناك العديد من الأسباب لبحة الصوت، إلّا أنّها ليست خطيرة في معظم الحالات وتختفي بعد فترة قصيرة من الزمن.

من أسباب بحة الصوت ما يلي:-

-        التهاب الحنجرة الحاد: يتمثل التهاب الحنجرة الحاد بتورّم الحبال الصوتية التي تحدث أثناء نزلة البرد، أو العدوى الفيروسية في الجهاز التنفسي العلوي، أو بسبب الإجهاد الصوتي، وهو السبب الأكثر شيوعاً لبحة الصوت.
-        إساءة استخدام الصوت: كما هو الحال عند التحدث في المواقف الصاخبة، وعدم استخدام مكبر الصوت عند التحدث أمام الجمهور، بالإضافة إلى الإفراط في استعمال الصوت مثل التحدث بصوت عالٍ جداً أو لفترة طويلة من الوقت.
-         أورام الحبل الصوتي الحميدة: يؤدي استخدام الصوت بشكل أكثر من اللازم، أو بصوت عالٍ جداً لفترات زمنية طويلة
-         نزف الحبال الصوتية: يحدث نزف الحبال الصوتية عادة عند تمزق أحد الأوعية الدموية على سطح الحبال الصوتية، وامتلاء الأنسجة الرخوة بالدم.
-        الارتجاع المعدي المريئي يُعدّ الارتجاع المعدي المريئي سبباً شائعاً لبحة الصوت، وذلك بسبب رجوع حمض المعدة إلى المريء، مما يؤدي إلى تهيّج الحبال الصوتية
-         التدخين: يُعدّ التدخين السبب الرئيسي لسرطان الحنجرة.
-        أسباب أخرى: مثل الحساسية، ومشاكل الغدة الدرقية، وصدمة الحنجرة، والحيض، واستخدام بخاخات الكورتيكوستيرويد المستنشقة

من طرق علاج بحة الصوت ما يلي :-  

  • علاج التهاب الحنجرة الحاد الناجم عن عدوى الجهاز التنفسي العلوي، تتحسن عدوى الجهاز التنفسي بشكلٍ تلقائي، إلا أنّ استخدام مثبطات السعال ومرطبات الهواء قد تساعد على العلاج، ولا يُنصح باستخدام المضادات الحيوية لمعظم حالات التهاب الحنجرة الحاد.
  •  تجنّب المزيد من التهيج أو إصابة الحبال الصوتية بالضرر، وذلك لإراحة الصوت.
  • الإقلاع عن التدخين.
  •  عدم الإفراط في استخدام الصوت والتزام الراحة الصوتية، فقد تحدث بعض الإصابات الخطيرة مثل نزيف الحبل الصوتي إذا كان الصوت يستخدم بشكل قوي أثناء نوبات التهاب الحنجرة الحاد.
  •  استخدام الأدوية المضادة للارتجاع المعدي المريئي. الجراحة لعلاج العقيدات أو الأورام الحميدة.
اقرأ المزيد
الكاتب
التاريخ
التعليقات
مشاركة

لحميه الانف اسباب تكونها وكيفيه علاجها في مقال مميز


اللحمية هي أورام غير طبيعيّة من الأنسجة الّتي يمكن العثور عليها في أي جهاز يحتوي على الأوعية الدموية، وغالبا ما توجد في القولون، والأنف، أو الرحم، ومعظمها أورام حميدة غير سرطانية، ناتجة عن نمو الخلايا الشاذة، ويمكن أن تصبح في نهاية المطاف سرطانية (خبيثة), يتم التفريق بينهما اعتماداً على الأعراض والخزعة المأخوذة منها، وعلى الموقع والحجم.
لحمية الأنف تعبير يطلق على عدة مصطلحات، منها الناميات وهي أنسجة ليمفية تقع خلف الأنف في السقف البلعومي الأنفي، وهي جزء طبيعي من جهاز المناعة كاللوزتين، والمحارات وهي نتوءات عظمية موجودة بشكل طبيعي في التجويف الأنفي، والسليلات .
 السليلات أو لحميّة الأنف هي تورّمات لحميّة، ونمو غير طبيعي في الأنسجة المخاطية التي تبطّن الأنف والجيوب الأنفية (مساحات مليئة بالهواء داخل عظام الجمجمة والوجه، وتتصل مع التجويف الأنفي) وعادة ما تنمو في منطقة التقائم، وهي زوائد غير سرطانية لونها بني مصفر أو وردي وتتشكل بدايةً على شكل دموع.
كما أنّها تنمو لتبدو في نهاية المطاف مثل قطف العنب، وتنمو هذه الزوائد الحميدة عادةً في فتحتي الأنف، وحيدة أو في مجموعات، أما التي تنمو في جانب واحد فقط من الأنف فهي ليست شائعة الحدوث، ومن الممكن أن تدل على بعض المشاكل غير الحميدة. أما الزوائد الكبيرة أو المتجمعة يمكن أن تتسبب في صعوبات في التنفس، والثأثير على إحساس المريض للروائح، وحدوث التهابات متكررة وغيرها من المشاكل.

 أعراض لحمية الأنف ما يلي  :-

-        بدايةً قد يشعر المريض بأنّه مصاب بنزلة البرد العادية، لأنّه يشعر بانسداد الأنف أو كثرة سيلانه.
-        شعور بانسداد الأنف، فيجد المريض صعوبة في التنفس من الأنف، فيتوجه للتنفس من الفم أغلب الأحيان ممّا يؤدي إلى بعض المشاكل وخصوصاً وقت النوم. سيلان الأنف باستمرار.
-        سيلان خلف الأنف إلى داخل تجويف الفم والحلق، وذلك بسبب عودة المخاط إلى الخلف ونزوله إلى الحلق بسبب كبر حجم اللحمية مما يؤدي إلى السعال المتكرّر.
-         التأثير على حاسة الشم والتذوق وإضعافها أو حتى في بعض الأحيان زوالها. حكة حول العينين.
-         تكرار التهابات في منطقة الأنف والحلق.
-         انسداد الأنف قد يغير في صوت المريض.
-         اللحميّات الكبيرة نسبيّاً تسبب الصداع وآلاماً في الوجه.
-        صعوبات شديدة بالتنفس.
-         تدهور مفاجئ في الأعراض بشكل كبير.
-         الرؤية المزدوجة، أو انخفاض الرؤية أو ضعف القدرة على تحريك العينين.
-        تورّم شديد حول العينين.
-        صداع شديد على نحو متزايد يرافقه ارتفاع في درجة الحرارة أو عدم القدرة على تحريك الرأس إلى الأمام.

من أسباب لحميّة الأنف ما يلي:-

1- تنمو لحميّة الأنف في منطقة ملتهبة من الغشاء المخاطي لبطانة الأنف، وهذا الغشاء المخاطي رطب جداً يساعد في حماية الأنف.
2-  التهابات الجيوب الأنفية المزمنة أو المتكررة.
3-  الربو.
4-  التهاب الأنف التحسسي، أو حمى القش.
5- التليف الكيسي.

من طرق علاج اللحمية ما يلي:-

 بالأدوية: يتقلّص حجم لحميّة الأنف عند استخدام بخاخات الأنف أو القطرات الّتي تحتوي على الستيرويدات، وبعض هذه الستيرويدات القويّة قد يمتصها الجسم مسبباً بعض الآثار الجانبية لذلك لا يفضل استخدامها لوقت طويل، وفي 80٪ من المرضى يستفيدون بشكل كبير من هذه البخاخات والقطرات التي تسيطر على أعراض هذا المرض لسنوات عديدة، ولكن الكثير من المرضى لا يشعرون بتأثير هذه الأدوية إلا بعد فترة قد تصل إلى ستة أسابيع من بدء العلاج، ويمكن أيضاً أن يصف الطبيب حقناً أو حبوب الستيرويدات، ولكن لا يفضل استخدامها لفترات طويلة نتيجة لكثرة الأعراض الجانبية لها.
 العلاج الجراحي: لحميّات الأنف الكبيرة الّتي تسد مجرى الهواء يمكن إزالتها جراحيّاً وهذا غالباً ما يساعد المريض على التنفس بصورة أفضل، ومع ذلك فإنّ احتماليّة عودتها عالية.

اقرأ المزيد
جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون