تصبح فاعلية الكركم الاصفر قويه بعد خلطه بالفلفل الاسود التفاصيل في مقال خفيف



 


الكركم والفلفل الأسود يُعدّ الكركم من النباتات التي تنتمي إلى الفصيلة الزنجبيليّة، وتعود أصوله إلى مناطق جنوب شرق آسيا وتحديداً الهند حيثُ يزرع بشكلٍ تجاريّ، وتستخدم جذور الكركم كتوابل للطهي، كما يُستخدم في الوقت الحالي كمكملٍ غذائيّ لتقديم العديد من الفوائد الصحيّة, أمّا الفلفل الأسود فهو من النباتات المُعمّرة المُتسلقة وينتمي إلى الفصيلة الفُلفليّة ، وتنتج حبوب الفلفل الأسود المعروفة من خلال تجفيف ثمار هذا النبات، كما أنّ هذه الثمار تُستخدم أيضاً في إنتاج الفلفل الأخضر والأبيض أيضاً، والتي عادةً ما تُستخدم كتوابل في الطعام.

فوائد الكركم والفلفل الأسود ما يلي :-  

·      أنّ مُركب البيبيرين وهو من المواد الحيوية في الفلفل الأسود يُساهم في زيادة امتصاص مُركب الكركمين الموجود في الكركم، حيثُ أظهرت نتائج الدراسة أنّ مستويات مُركب الكركمين في الدم لم ترتفع بشكل ملحوظ عند استهلاك مُكمّلات غذائيّة تحتوي على 2 غرام من مُركب الكركمين وحده، بينما ساهمت إضافة 20 مليغراماً من البيبيرين إلى مُكمّلات الكركمين في زيادة مستوى الكركمين في الدم بشكلٍ ملحوظ خلال فترة تراوحت من 30 دقيقة إلى ساعة واحدة بعد تناول المُكمّلات

·      أنّ استخدام مُركب الكركمين مع مُركب البيبيرين يساهم في التخفيف من الاكتئاب، حيثُ إنّ استخدام المُركبَين معاً ساهم في تعزيز النواقل العصبية السيروتونين والدوبامين، مُقارنةً باستخدام الكركمين لوحده.

·       أنّ تناول الكركمين مع البيبرين ساهم في التقليل من أكسدة الدهون لدى المصابين بالتهاب البنكرياس المزمن.

·      أنّ استهلاك مركبات الكركم والفلفل الأسود معاً ساهم في خفض مستويات ضغط الدم بشكلٍ أكبر من استخدام مُركبات الكركم أو مُركبات الفلفل الأسود لوحدها

 أنّ استهلاك مُركبات الكركمين والبيبيرين الموجودة في الكركم والفلفل الأسود يُساهم تقليل خطر الإصابة بسرطان الثدي وضلك من خلال تقليل تجدّد الخلايا الجذعية للثدي دون التسبُّب بالتسمم للخلايا المتمايزة.
......................................................
..................................................
جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون