لمن يسال عندي كوليسترول ما الاكل المناسب لي ؟ مقال خفيف



 


الكولسترول هو عبارة عن مادة دهنيه  توجد في الجسم، إذ يُنتج الكبد الكميات التي يحتاجها الجسم منه، ويمكن الحصول عليه أيضاً من خلال استهلاك المنتجات الحيوانية؛ مثل اللحوم، والبيض، والألبان، كما أنّه يُعدّ مُكوّناً أساسيّاً لخلايا الجسم، حيث يمنح القوة والمرونة للأغشية الخلوية، ويلعب دوراً مهمّاً في إنتاج الهرمونات، وفيتامين د، والعُصارة الصفراوية اللازمة لهضم الدهون.

 وبما أنّ الكولسترول لا يمتزج مع الدم، فإنّه ينتقل عن طريق جزيئات تُسمّى بالبروتينات الدهنية؛ بما في ذلك البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة ، والبروتينات الدهنية عالية الكثافة ، وغالباً ما يُشار إلى البروتين الدهني منخفض الكثافة بالكولسترول الضار؛ لأنّه يرتبط بتراكم الترسُّبات في الشرايين، بينما يساعد البروتين عالي الكثافة الذي يُسمّى بالكولسترول النافع على التخلُّص من الكولسترول الزائد في الجسم

رجيم لمرضى الكوليسترول ما يلي :-

·      تناول الأطعمة الغنيّة بالألياف القابلة للذوبان: حيث تساعد الألياف القابلة للذوبان على امتصاص العُصارة الصفراوية؛ وهي مادة يُنتجها الكبد للمساعدة على هضم الدهون من خلال الارتباط بها، ثمّ يُطرح كل منهما عن طريق البراز إلى خارج الجسم.

·      تناول الخضراوات والفواكه: حيث تحتوي الفواكه والخضراوات على أعداد كبيرة من مضادات الأكسدة التي تمنع الكولسترول الضار من التأكسد وتشكيل الترسُّبات في الشرايين، وقد أشارت الدراسات إلى أنّ البالغين الذين يستهلكون ما لا يقلّ عن 4 حصص من الفواكه والخضراوات يومياً يمتلكون مستويات أقلّ من الكولسترول الضار بنسبة 6% تقريباً مقارنةً بالأشخاص الذين يتناولون أقلّ من حصتين في اليوم. استخدام الأعشاب والتوابل في الطهي: حيث تُعتبر الأعشاب والتوابل غنيةً بالفيتامينات، والمعادن، ومضادات الأكسدة

·      تناول مجموعة متنوعة من الدهون غير المُشبعة: حيث وجدت بعض الدراسات أنّ تناول الدهون غير المشبعة بدلاً من الدهون المشبعة يمكن أن يساهم في التقليل من مستويات الكولسترول الكلّي بنسبة 9%، والضار بنسبة 11% في ثمانية أسابيع فقط، وهناك العديد من الأطعمة التي تحتوي على الدهون غير المُشبعة؛ مثل: الأفوكادو، والزيتون، والأسماك الدهنية، والمكسّرات.

·       تجنُّب الدهون المتحوّلة الصناعية: إذ تنتَج الدهون المتحوّلة عن طريق إضافة الهيدروجين إلى الدهون غير المُشبعة؛ مثل الزيوت النباتية، كما أنّها تُعدّ بديلاً أقلّ تكلفة للدهون المُشبعة الطبيعية.

·       تقليل السكر المُضاف: حيث يؤدي تناول الكثير من السكّريات المُضافة إلى زيادة مستويات الكولسترول الضار، حيث .

·      اتّباع حمية البحر الأبيض المتوسط: حيث تتضمّن هذه الحمية وجبات غنيّة بزيت الزيتون، والأسماك، والفواكه، والخضروات، والحبوب الكاملة، والمكسّرات، ومنخفضة باللحوم الحمراء، ومعظم منتجات الحليب، وبما أنّ هذا النمط من الأكل يتضمّن العديد من الأطعمة التي تُقلّل من مستويات الكولسترول ويتجنُّب العديد من الأطعمة التي ترفع من مستوياته، فإنّه يُعتبر مفيداً لصحة القلب

·       تناول المزيد من الصويا: حيث يُعدّ فول الصويا غنيّاً بالبروتين، والآيسوفلافون ، والمركّبات النباتية التي تشبه تركيب الإستروجين

·      تناول الشاي الأخضر: حيث يمكن أن يساهم شرب كوبٍ واحدٍ من الشاي الأخضر يومياً في خفض مستويات الكولسترول الضار، والتقليل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية بنسبة 20%.

 

جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون