نصائح من ذهب لصدر ورئة حديد



 


الجهاز التنفسي يَسمح للإنسان بالتنفّس عن طريق الجهاز التنفسي والرئتين؛ وتتم هذه العمليّة عن طريق تبادل غازيّ الأكسجين وثاني أُكسيد الكربون؛ حيث يُمكّن هذا الجهاز الجسم من الحصول على غاز الأكسجين بعمليّة تُسمّى الاستنشاق أو الشهيق، وإخراج أو طرد غاز ثاني أُكسيد الكربون من الجسم بعمليّة تُسمّى الزّفير.

من طرق المحافظة على صحة الجهاز التنفسي :-

·      الإقلاع عن التدخين إنّ السبب الرئيس وراء الإصابة بمرض الانسداد الرئوي وسرطان الرئة هو التدخين؛ حيث يقود تدخين السجائر إلى جعل عمليّة التنفس أكثر صعوبةً نتيجة لتضييق ممرّات الهواء، كما قد يقود للإصابة بالتهاب الشعب الهوائيّة المزمن .

·      تجنب التعرض للملوثات الخارجية يُمكن أن يتسبّب التعرّض للمواد الكيميائيّة في العمل أو المنزل والتدخين السلبي وغاز الرادون في الإصابة بأمراض الرئة أو جعلها أكثر سوءًا، لذلك يجب المحافظة على الجهاز التنفسيّ عن طريق تجنّب التعرّض لهذه الملوّثات.

·      تجنّب ممارسة التمارين الرياضيّة خارج المنزل إذا كان الهواء سيئًا؛ حيث قد تتغيّر جودة الهواء من يومٍ لآخرٍ وقد يكون من غير الصحيّ تنفسّه في بعض الأوقات؛ لذلك يجب التعرّف على المخاطر الصحيّة التي يُسببها الهواء الملوّث والتأثير المباشر الذي يحدثه التغيّر المُناخي والكوارث الطبيعيّة على صحة الرئة واتباع الاستراتيجيات المفيدة التي تهدف لتقليل التعرّض للهواء الملوّث لفترات طويلة للمحافظة على الصحّة الشخصيّة وصحة العائلة.

·      التأكّد من تركيب الأجهزة المنزليّة بالطريقة الصحيحة، والانتباه إلى طريقة طردها لفضلات الغازات خارج المنزل وإجراء الصيانة المنتظمة لها.

·      المحافظة على تهوية بيئة العمل وارتداء الأشخاص الذين يعملون في وظائف معينة تكون فيها بيئة العمل محتوية على الغبار أو الحرير الصخريّ أو المواد الكيميائيّة كمجال البناء والتعدين لملابس الحماية كقناع الغاز؛ حيث يرتفع خطر الإصابة بأمراض الرئة ومنها السرطان والربو والانسداد الرئويّ المزمن لديهم.

·      شرب كميات كافية من الماء يُشكّل الماء ما يُقارب 60٪ من وزن جسم الإنسان، وتساهم المحافظة على ترطيب الجسم في التأكّد بأنّ جميع الأعضاء تعمل بالشكل الصحيح ومنها الرئة؛ حيث يُعد شرب الماء من الطرق التي تساعد على تحسين صحّتها، وعلى الرّغم من إمكانيّة الحصول على الماء عن طريق الطعام والمشروبات المختلفة إلّا أنّ شربه وحده مهمًّا أيضًا، كما يجب التنويه إلى اختلاف حاجة الأشخاص للماء وترطيب الجسم.

جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون