من فوائد الثوم قبل النوم في مقال خفيف



من فوائد الثوم قبل النوم

الثوم من المواد الغذائيّة الغنيّة بمختلف العناصر الغذائيّة المفيدة للجسم؛ حيث يحتوي الثوم على البروتينات والسكريات والمعادن؛ كالكالسيوم، والفسفور، والبوتاسيوم، واليود، كما يحتوي على الفيتامينات مثل فيتامين النياسين، والرايبوفلافين، والثيامين، وفيتامين ألف، وفيتامين ج، ومن أهمّ مّا يميّز الثوم أيضاً احتواؤه على مركّبات الكبريت التي تعطيه الرائحة القويّة.
أن للثوم قدرةً فريدة في محاربة الخلايا السرطانية في الجسم، وقد استُخدم الثوم منذ العصور القديمة لعلاج العديد من الأمراض ولعلاج الجروح والالتهابات، ويدخل الثوم في إعداد العديد من الأطعمة اليوميّة لكنّ طهيه يؤدي لفقدان بعض العناصر الغذائيّة به، لذلك من الأفضل تناوله طازجاً أو تناول زيت الثوم.
 حيث يُنصح بتقطيع الثوم لقطعٍ صغيرة وتركها لعدّة دقائق ثمّ بلعها إمّا قبل النوم أو على الريق وذلك للاستفادة من جميع العناصر الغذائيّة، ومن شأن ذلك رفع مناعة الجسم بشكل كبير.
من فوائد بلع الثوم قبل النوم ما يلي :-
·      يعمل الثوم كمضادٍ حيويّ طبيعي؛ حيث يساعد على التخلّص من البكتيريا الضارّة في الجسم.
·       يقوّي جهاز المناعة، ويساعد في الوقاية من الإصابة بالتهابات الصدريّة، ويعالج السُعال واحتقان الحلق، لذلك يُنصح بتناول الثوم بكثرة في فصل الشتاء خاصّةً.
·      يحتوي الثوم على مستوى جيّد من عنصر اليود بالتالي يساعد على تقليل أعراض اختلال عمل الغدّة الدرقيّة.
·      يطهّر الثوم الجسم من مختلف السموم ويساعد على التخلّص من الديدان والطفيليّات التي تعيش في الجسم، ولذلك يتمّ إعطاؤه للأطفال الذين يعانون من الديدان.
·      ينظّم الدورة الدمويّة، بالتالي يساعد في تقليل أعراض مرض ارتفاع ضغط الدم.
.....................................
.......................................
·       يساعد بلع الثوم بشكل مستمر في الوقاية من الإصابة بالإنفلونزا أو الرشح، كما يُمكن تناول الثوم كعلاج لهذه الأمراض.
·      يمنع تراكم الكولسترول بالتالي يحافظ على صحة الشرايين ويقلّل من نسبة الدهون في الدم.
·       يعمل الثوم كمدرّ للبول بسبب الزيوت الموجودة به.
·       يليّن الأمعاء بالتالي يساعد في علاج الإمساك.
·       يساعد في التخلّص من البلغم، ويقتل البكتيريا الموجودة في الحلق.
·       يعالج كلاً من الأميبا .
·       يقي الجسم من الإصابة بأمراض القلب؛ حيث أكّدت العديد من الدراسات بأنّ الأشخاص الذين يتناولون الثوم كانت نسبة إصابتهم بأمراض القلب وتصلّب الشرايين قليلة، وذلك لأنّ الثوم يُساعد في تمدّد الشرايين ويحتوي عنصر الكبريت المهمّ لصحّة القلب بشكلٍ عامّ.
·      يزيد تناول الثوم في الوقاية من السرطان، كسرطان المثانة والثدي والمريء وسرطان القولون.
·      ينظّم الثوم مستوى السكر في الدم، كما يُحسّن مستوى الإنسولين، بالتالي فإن الثوم من الأغذية العلاجيّة المناسبة لمرضى السكّري.
ان اعجبك الموقع شارك الموضوع مع الاصدقاء
جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون