الثوم مع الزبادي اي اللبن الرائب له فوائد كثيره جدا خاصه مكافحه الفيروسات



فوائد الثوم مع اللبن او الزبادي 

الثوم والزبادي هو أحد الوجبات الغنية بالفوائد الصحية ، وذلك لما يحتويه من خصائص وعناصر مفيدة ومميزة لجسم الإنسان، كما أنّ هذا الطبق يعمل على علاج عدد من المشاكل الصحية، التي يعاني منها الجسم لذا يعّد هذا الطبق أحد العلاجات المنزلية، ويمتاز بنظافته، واعتداله، وعدم إحداثه لتفاعلات عند تناوله مع بعض أنواع الأدوية، وأيضاً هذا العلاج لا يترك رائحة مزعجة في الفم، كما أنّه من العلاجات زهيدة الثمن، وهذا العلاج سهل أيّ أنّ مكوّناته من الممكن الحصول عليها بكلّ سهولة.

من فوائد الثوم مع الزبادي  ما يلي :-

  • يعمل على تقوية جهاز المناعة.
  • يحول دون ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم.
  • يساعد على حرق الدهون، وبالتالي يحتفظ الجسم بالعضلات.
  •  يخلّص البشرة من الشحوب والاصفرار، كما أنّه يعيد نضارة البشرة، ويضفي عليها نعومة ورطوبة مميّزتين.
  • يساعد على خفض مستوى ضغط الدم في الجسم.
  •  يساعد على التخلّص من الاكتئاب
  • الثوم غني بالعناصر التي تعمل على تطهير الرئتين من البكتيريا والمايكروبات، التي تسبّب أمراض التنفس والصدر.
  • علاج الربو، من خلال غلي مقادير متساوية من الخل الأبيض والماء وبعض فصوص الثوم على النار، ومن ثم شرب هذا المزيج بصورة يومية حتى العلاج التام من هذا الداء.
  •  يقي من الإصابة ببعض الأمراض مثل السرطانات والأورام، وكذلك التهابات الخميرة، ونزلات البرد.
  •  غني بكميات وفيرة من من بعض العناصر الغذائية مثل البروتين وبفيتامين B وخاصة فيتامين B12، والكالسيوم، والفسفور، وحمض الفوليك. يكافح ظهور علامات الشيخوخة كالتجاعيد والخيوط الرفيعة، وذلك لغناه بفيتامين B.   
  • يحدّ من تقدم وتطور سرطان المهبل عند النساء.
  • يحافظ على صحة الأوعية الدموية، ويقيها من تراكم الدهون حولها، حيث إنّ الدهون المتراكمة على جدران الأوعية الدموية، يرفع من احتمالية الإصابة بالنوبات القلبية والدماغية، وكذلك السكتة القلبية.
  • تناوله بعد تعاطي المضادات الحيوية مفيد، فالمضادات الحيوية تعمل على قتل جميع البكتيريا الضارة والنافعة في جسم الإنسان، ولكن الزبادي يعمل على إعادة هذه البكتيريا وبالتالي يسهّل عملية الهضم.
  • يحفّز المعدة على إفراز العصارة الهضمية وبالتالي يساعد الثوم على تحسين عملية الهضم، كما أنّه من العلاجات الفعالة لالتهاب الأمعاء والمعدة والقولون، ويقوّي البكتيريا النافعة في جسم الإنسان، ويقضي على البكتيريا الضارة.
  •  يعمل على تخليص الجسم من الديدان المعوية.
  • الثوم يحافظ على مستويات السكر في الدم، وذلك من خلال تحفيزه للبنكرياس على إنتاج هرمون الإنسولين.
جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون