ما هي اهميه الكالسيوم - الكلس- في تقويه عظام الاطفال وفي اي طعام يتواجد




الكالسيوم من أهم العناصر المعدنيّة التي يحتاج جسم الإنسان إليها بشكل يومي وبكميّات معيّنة يوميّاً، يتمّ تحديدها تبعاً لتحديد الفئة العُمريّة للشخص، حيث تختلف نسبة الاحتياج إليه ما بين الأطفال، والبالغين أو المراهقين، وكذلك الكبار في السن.
 علماً أنّ هذا العنصر يندرج تحت قائمة العناصر الكيميائيّة التي تأخذ الرمز (Ca) في الجدول الدوري، كما يعد العنصر الخامس من حيث الوجود والوفرة على الأرض، حيث يلعب دوراً حيويّاًوأساسيّاً في القيام بالعديد من الوظائف الأساسيّة لصحّة الجسم الداخليّة والخارجيّة، وفي وظائف الخلايا الحيّة، لذلك يعد من المتطلبات الرئيسيّة التي تضمن قوة الصحّة لدى الأطفال، وعليه اخترنا أن نسلط الضوء على أهميّته في هذا الجانب على وجه التحديد، فضلاً عن أبرز المصادر التي يتمّ من خلالها الحصول عليه.

من أهميّة الكالسيوم للأطفال ما يلي:-

  • يعد العنصر الرئيسي المسؤول عن بناء العظام والعضلات والمفاصل لدى الأطفال، أي أنّه يقف وراء النمو السليم والمتكامل لأجسامهم، وبالتالي إنّ أيّ نقص فيه يؤثّر بصورة مباشرة على النمو لديهم، وينتج عنه العديد من المشكلات الصحّية مثل التشوهات والعيوب الخلقيّة، ومشاكل الشعر، والأسنان، وضعف الأظافر، ومشاكل قصر القامة.
  • توصى النساء الحوامل بتناول الحليب ومشتقاته وغيره من المصادر الغنيّة بالكالسيوم، لضمان إمداد الجنين بحاجته من هذا العنصر، كما وتنصح النساء المرضعات بإعطاء الرضّع كميّات كافية من الحليب لمدة كافية لا تقل عن عامين، وذلك لأنّ مرحلة الرضاعة تعد المرحلة الأهم في تشكل ونمو الهيكل العظمي، وتضمن بناء العظام القويّة التي ستضمن القوّة البدنيّة للطفل في كافة مراحل حياته، وعلى اختلاف العمر الزمني له.
  • يعد هذا العنصر مسؤولاُ بصورة مباشرة عن ضبط عدد ضربات القلب، ويقي من تشنّجات العضلات. يضمن النمو السليم للجهاز العصبي المركزي للطفل. يحفّز من امتصاص عنصر الحديد، ممّا يمنع من الإصابة بفقر الدم. ينشّط الإنزيمات المختلفة.
  •  يلعب دوراً هامّاً في التشكيل البروتيني لكل من الحمض النووي (DNA) .

من مصادر الكالسيوم ما يلي :-

-        المأكولات البحريّة، وخاصّة السلمون.
-         البيض, الحبوب, الثوم, دبس السكر, السمسم.
-        المكسرات، وخاصّة كل من الجوز واللوز.
-        الخضروات الورقيّة، على رأسها الكرنب أو الملفوف، وكذلك السبانخ.
-        حليب الأم، لذلك يفضل عدم استخدام الحليب الصناعي وخاصّة في المراحل العُمريّة الأولى للطفل.
-        الأجبان ومشتقات الحليب بشكل عام، مثل الأجبان، والزبدة، والقشطة.
-         الفواكه، وخاصّة الحمضيّة منها، مثل الليمون والبرتقال، كما ويتواجد في التين وخاصّة المجفف.
-         الصويا، وتحديداً فول وحليب الصويا.
...................................
اضغط هنا لتعرف علاج الثالول التولال او الفالول التناسلي بالاعشاب
...........................................

جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون