معرفه اعراض ورم الدماغ اول خطوات العلاج



اعراض ورم الماغ 

يوجد العديد من أنواع الأورام التي قد تُصيب الدّماغ، ومنها ما هو ورم حميد غير سرطانيّ أو ورم خبيث سرطانيّ، وهناك العديد من الأعراض والعلامات التي قد تدل على وجود ورم في الدّماغ، ولكن ليس بالضرورة أنْ يُعاني المُصاب من هذه الأعراض والعلامات مجتمعة، ومن ناحيةٍ أخرى، تعتمد أعراض وعلامات الإصابة بورم في الدّماغ على نوع الورم، وحجمه، والجزء المُصاب من الدّماغ،

أعراض وعلامات وجود ورم في الدّماغ ما يأتي:-

-        الصداع يعتبر الشّعور بالصداع من العلامات الشائعة التي قد تدّل على وجود ورم في الدّماغ، ويصفه المُصاب بأنّه ألمُ مستمر ولكنّه لا يُشبه ألم الشقيقة ، وقد يرافق الألم التقيؤ، ويجدر التنبيه أنّه ليس كل ألم في الرأس يعني بالضرورة وجود ورم في الدّماغ.
-        حدوث نوبات تشنجية تُعرّف النوبات التشنجيّة بأنّها حركة لا إراديّة مُفاجئة لعضلات الجسم، وقد تحدث بسبب وجود ورم في الدماغ، ومن أنواع النوبات التشنجيّة التي قد يشعر بها المُصاب ما يأتي:
-         النوبة التوتريّة الرمَعيّة : ، والمُتمثّلة بفقدان للوعي يتبَعُه ارتعاش وانقباضات في العضلات، وقد يُصاحبُه فقدان السيطرة على وظائف الجسم، وربّما يُعاني المُصاب من عدم التّنفّس وتغيّر لون الجلد للون الأزرق مدة 30 ثانيّة، وبعد انتهاء النّوبة قد ينام المُصاب ويشعر بالتّعب العام، وألمٍ في الرأس، وألمٍ في العضلات.
-        الرَمع العضلي : وهو ارتعاش وحدوث شد في عضلة واحدة أو مجموعة من العضلات.
-        الصرع الجزئي المُعقّد : ، ويتمثّل بفقدان جزئي أو كلّي للوعي، وربمّا يُرافقه حركات مُتكررة وغير مُتَعمّدة مثل الارتعاش.
-         الصرع الحسيّ : والمتمثّل بحدوث تَغيُّرات في الاحساس، والرؤية، والقدرة على الشم، والسمْع، دون فقدان الوعي.
-        تغيّرات في الشخصية قد يُرافق وجود ورم في الدّماغ حدوث تغيُّرات في المزاج والشخصيّة؛ كشعور المُصاب بالغضب بسهولة، أو قد يُصبح .
-        حدوث مشاكل في الذاكرة تحدث مشاكل في الذاكرة عند وجود ورم في الجزء الصُّدْغي أو الجبهي من الدّماغ، ممّا يجعل المُصاب يجد صعوبةً في التركيز والارتباك تجاه أبسط الأمور
-        التقيؤ والغثيان. الشّعور بالتّعب والنعاس.
-         وجود مشاكل في النّوم.
-         فقدان القدرة على المشي أو القيام بالأعمال اليومية المُعتادة.
-         فقدان جزئي أو كلي للرؤية، وحدوث اضطرابات في الرؤية.
-         تغيُّرات في الكلام والسمْع.
-        خدران الأطراف.
-        الشعور بضعف في جزءٍ واحد من الجسم.

من طرق تشخيص ورم الدماغ ما يلي:-

1-  إجراء التصوير التشخيصي الطّبي؛ مثل تصوير الدّماغ بالرنين المغناطيسي أو التصوير الطبقي المحوري، إذ تُساعد هذه الاجراءات على تحديد حجم الورم، ونوعه، ومكان حدوثه.
2- ومن أشهر الفحوصات التي تؤكّد على وجود ورم في الدّماغ من عدمه ما يُسمّى بالخزعة؛ أيّ أخذ عينة من أنسجة الدّماغ لفحصها .
...................................
.........................................

جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون