البوملي تشتهر في حوض البحر الابيض المتوسط تعرف الى فوائدها




فاكهة البوملي تنتمي فاكهة البوملي إلى الفصيلة السذابية التي تتبع لجنس الحمضيات، وتعود في أصلها إلى جنوب شرق آسيا حيث توجد في الصين، وماليزيا، واليابان، تايلاند، وجمهورية جزر فيجي، بينما يقل استهلاكها عموماً في الولايات المتحدة على الرغم من أنّ إضافتها إلى النظام الغذائي يُزوّد الجسم بالعديد من الفوائد، وتمتاز هذه الفاكهة بكبر حجمها، وامتلاكها اللون الأخضر أو الأصفر الفاتح، والشكل الكمثري أو البصلي، ولباً ذا لون أبيض أو أحمر أو وردي حيث يعتمد ذلك على نوع هذه الفاكهة.

من فوائد فاكهة البوملي ما يلي:-

·      الوقاية من خطر الإصابة بهشاشة العظام:
 حيث يحتوي البوملي على كمية مرتفعة من البوتاسيوم مما يحافظ على الكثافة المعدنية للعظام من عنصر الكالسيوم، كما يُعدّ ضرورياً لامتصاص المعادن الأساسية بشكل مناسب، مما يؤدي لزيادة قوة العظام.
·      المساهمة في تخفيف التقلصات العضلية:
 التي تحدث عادة في الأطراف والساق بشكل خاص وذلك بسبب انخفاض محتوى الجسم من السوائل ، وبما أنّ البوملي يُعدّ مرتفعاً بمحتواه من البوتاسيوم، والصوديوم، والمغنيسيوم فهو يُزوّد الجسم بحاجته اليومية من هذه الكهارل مما يُساعد على ارتخاء العضلات التي تيبست ويقلل من تقلصها.
·      المساهمة في التخلص من اضطرابات الجهاز الهضمي:
كالإمساك، والإسهال، وذلك لاحتواء فاكهة البوملي على كمية كبيرة من الألياف؛ إذ إنّ اللب الذي يؤكل في داخل هذه الفاكهة يُزوّد الجسم بـ 25% من الكمية اليومية المُوصى بها من الألياف مما يُعتبر جيداً في تسهيل الحركة المعوية، والوقاية من الإصابة بالبواسير وسرطان القولون.
·      تقليل خطر الإصابة بعدوى الجهاز البولي:
وذلك عند استهلاك البوملي بكميات معتدلة لما يحتويه من فيتامين ج؛ الذي يرفع من درجة الحموضة في الدم، ويحافظ على صحّة الجهاز البولي وعدم إصابته بالعدوى البكتيرية.
·      المحافظة على صحة القلب والتحكم بمستويات ضغط الدم:
 وذلك لاحتواء البوملي على البوتاسيوم الذي يُنظم تدفق الدم في الأوعية الدموية ويُودي لتوسعيها، كما يقلل من تعرض القلب للإجهاد مما يٌخفض من خطر الإصابة بالنوبة القلبية ، والسكتة الدماغية، كما أنّ محتوى البوملي من الألياف يُقلل من ارتفاع مستويات الكوليسترول، ويحافظ على صحة الجهاز القلبي الوعائي.
·       المساعدة على إنقاص الوزن:
 حيث إنّ البوملي يُزود الجسم بإنزيم نادر ؛ الذي وُجد أنّه يرتبط بانخفاض الوزن، كما أنّ احتواء البوملي على كمية كبيرة من الألياف يساهم في التحكم بالسمنة، وخسارة الدهون الزائدة.
·      الوقاية من تعرض الجلد للشيخوخة المبكرة:
وذلك لأنّ البوملي يُعدّ مرتفعاً بمضادات الأكسدة التي تقي من التلف الذي تسببه الجذور الحرة، كما يحتوي البوملي على السبيرمدين الذي يمتلك خصائص تقلل تأثير التقدم في السن.
·       تعزيز المناعة: 
وذلك لما يمتلكه البوملي من كمية كبيرة من حمض الأسكوربيك أو فيتامين ج، ويُعدّ أحد أغنى المصادر بهذا الفيتامين في جنوب شرق آسيا الذي يدعم بدوره نشاط كريات الدم البيضاء التي تكافح العدوى وتقي من الميكروبات التي تسبب الإصابة بالأمراض المُعدية.
·      تعزيز صحة الأسنان وسرعة التئام الجروح:
 إذ إنّ احتواء البوملي على كمية مرتفعة من فيتامين ج يعالج نزيف اللثة، كما أنّ استهلاك هذه الفاكهة يُعزز تكوين الكولاجين مما يؤدي لترميم اللثة ويقيها من التلف، كما يرفع من كفاءة التئام الجروح من خلال زيادة سرعة نمو الكولاجين.
·      الوقاية من الإصابة بفقر الدم:
 إذ إنّ فيتامين ج الذي يوجد في البوملي يرفع من امتصاص الحديد، كما يُوصى الذين يعانون من نقص الحديد أو فقر الدم باستهلاك عصير البوملي عوضاً عن المكملات الغذائية. 
نرجو مشاركه الموضوع مع الاخرين 
جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون