فوائد فيتامين e اة ها واعراض نقصه مقال خفيف




اكتشاف فيتامين E أو فيتامين هـ من قِبَل العلماء عندما اكتشفوا عاملاً في الزّيوت النباتيّة يُعد ضروريّاً للتّكاثر في بعض التّجارب، حيث إنّهم أطلقوا على هذا العامل اسم التّوكوفيرولوهي كلمة تعني جلب الذُريّة، واكتشف العلماء أربعة أنواع من التّوكوفيرول سُمِّيَت بالألفا، والبيتا، والدلتا، والجاما، ويُعتَبر الألفا-توكوفيرول هو الوحيد الذي يمتلك نشاط فيتامين هـ في جسم الإنسان، ويؤثر كمُضادّ للأكسدة، ويُعتَبر من أهمّ مُضادّات الأكسدة الذّائبة في الدُّهن في الجسم.
 ويُشكل أحد أهمّ الوسائل الدفاعيّة في الجسم بمكافحة التّأثيرات الضارّة للجذور الحُرّة، وهو بذلك يحمي مُكوّنات وأغشية الخلايا الحسّاسة من التّلف، كما أنّه يؤدي إلى وقاية الأحماض الدُهنيّة المتعددة غير المُشبَعة وغيرها من الدّهون والمواد المُتعلّقة بها مثل فيتامين أ من الأكسدة، وتعتقد العديد من الدّراسات أنّ فيتامين هـ قد يُقلّل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية عن طريق حماية البروتين الدهني منخفض الكثافة أو ما يُعرَف بالكولسترول السّيئ ويرمز له اختصاراً بـ LDL من الأكسدة وتقليل الالتهاب، حيث تُعتَبر أكسدة هذا الكولسترول السّيئ والالتهاب عوامل أساسيّة للإصابة بأمراض القلب.

من فوائد كبسولات فيتامين E    ما يلي :-

·      علاج اضطراب فقد انتظام الحركة أو الرّنح الذي يُسبّب نقصاً شديداً في فيتامين E، وتُعتبر المُكمّلات الغذائية لهذا الفيتامين جُزءاً من علاجه.
·       فعالٌ في إبطاء تدهور فقدان الذّاكرة لدى الذين يعانون درجة متوسطة إلى شديدة من مرض ألزهايمر، بالإضافة إلى احتمالية تقليل الحاجة إلى مقدم رعاية بالنسبة للمرضى المُصابين بالزّهايمر من الدرجة البسيطة إلى المتوسّطة، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ فيتامين هـ لا يسبب الوقاية من تحوّل حالات فقدان الذّاكرة من حالات مشاكل الذاكرة من الدرجة البسيطة إلى الإصابة الفعلية بألزهايمر.
·       فعالٌ في علاج فقر الدّم عند تناوله مع الإريثروبويتين الذي يؤثر في إنتاج خلايا الدم الحمراء في الأطفال والبالغين الذين يتعرضون لغسيل الكِلى.
·      مفيدٌ بالنسبة للأطفال المُصابين بمرض البيتا-ثلاسيميا)مع نقص هذا الفيتامين. خفض خطر الوفاة بسرطان المثانة وذلك عند تناول 200 وِحدة عالميّة من فيتامين Eمدّة تزيد عن عشر سنوات.
·      خفض التّلف العصبيّ المُرافق للعلاج الكيماويّ، وذلك عند تناوله قبل وبعد العلاج الكيماويّ بعقار سيسبلاتين:تقليل خطر الإصابة بمرض الخَرَف.
·       تقليل الألم المرافق للدّورة الشهريّة عند تناول فيتامينقبل بدايتها بيومين وبعد بدايتها بثلاثة أيام، كما وُجد أنّه يُقلّل من مُدّتها، ومن خسارة الدّم التي تحصل فيها، كما وُجِدَ أنّه يُقلّل من أعراض مُتلازمة ما قبل الحيض. المساعدة على علاج صعوبة التّآزر الحركيّ في الأطفال.
·      تحسّين وظائف الكِلى عند استهلاك فيتامين هـ عبر الفم من قِبل الأطفال المصابين بتصلُّب الكبيبات.
·      جيّدٌ للذين يعانون من التفول نقص نشاط الإنزيم الذي يُعرف اختصاراً بـ G6PD وذلك عند تناول فيتامين هـ لوحده أو مع السّيلينيوم.
·       تحسين أعراض داء هنتنغتون في المراحل المبكرة وذلك عند تناول فيتامين هـ، ولكن لم يوجد له تأثير في الحالات المُتقدّمة من هذا المرض. تحسين من معدل الإخصاب لدى الرّجال المُصابين بمشاكل في الخصوبة من فرص الحمل وذلك عند تناول فيتامين هـ، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ استهلاك كميات مرتفعة من فيتامين هـ مع فيتامين ج لا يؤدي لهذا التأثير.
·      تطهير القرحة الجلديّة بالإضافة إلى التئامها وذلك عند التطبيق الموضعي لفيتامين هـ.
·      تحسين الشفاء والرؤية بعد إجراء عمليّة اللّيزر في العينين؛ وذلك عند تناول كميات مرتفعة من فيتامين هـ وفيتامين أ.
·      تقليل ألم التهاب المفاصل الروماتويدي وذلك عند استهلاك فيتامين هـ مع أدوية علاج هذا الالتهاب بشكل أكبر من استخدام الدواء لوحده، ولكن تجدر الإشارة إلى أنّ استهلاكهما معاً لا يقلل من الانتفاخ.
·      تحسين أعراض خلل الحركة الشيخوخي وذلك عند استهلاك فيتامين هـ، بينما وجدت دراسات أخرى أنّ لا يُحسن الأعراض بل يسبب عدم تفاقمها.
·      تقليل خطر العدوى لدى الأطفال الذين يخضعون للعلاج الكيماويّ وذلك عند استهلاك كميات مرتفعة من فيتامين هـ، ولكنَّ هذا التّأثير بحاجة إلى المزيد من البحث العلميّ.
·       تقليل خطر الإصابة بمرض السُكريّ من النّوع الثّاني وذلك عند استهلاك كميات مرتفعة من فيتامين هـ في النظام الغذائي، كما وُجِد أنّه يُساعد على التحكم بمستوى سكّر الدّم بالنسبة للمُصابين به، ولكن تحتاج هذا التّأثيرات إلى المزيد من البحث العلميّ.

نقص فيتامين E تؤدي العديد من الأسباب الكامنة إلى الإصابة بنقص فيتامين هـ فمنها:-

 الذي يمنع الجسم من امتصاص الدهون والمغذيات التي تذوب بها مثل فيتامين هـ، مثل التهاب البنكرياس المزمن، والركود الصفراوي، والتليف الكيسي، وتشمع المرارة الأولي، وداء كرون، ومتلازمة الأمعاء القصيرة، وقد ينتج بسبب مرض وراثي نادرٍ يُدعى بالترنح، ومن الأعراض التي تظهر عند الإصابة بنقص فيتامين هـ ويُوصى بمراجعة الطبيب حينها:
1-  الصعوبة في المشي، أو التآزر.
2-  ألم في العضلات أو ضعفها.
3-  اضطرابات بصرية.
4-  ضعف الصحة العامة.

الأعراض الجانبية لفيتامين e توجد عدّة أعراض ترتبط بزيادة استهلاك فيتامين هـ، وهي موضحة بحسب الآتي:

-        الإعياء.
-         الصداع.
-        غازات الأمعاء.
-         الإسهال.
-        ضبابية الرؤية.
-         الالتهاب المعوي القولوني الناخر لدى الأطفال.
-         ارتفاع مستوى الكرياتينين في الدم.
-        زيادة خطر الإصابة بالسكتة الدماغية النزفية.
-         الغثيان أو التقيؤ.
-         الطفح الجلدي.
-         النزيف؛ الذي يُعدُّ من أكثر الأعراض خطورة.
من المصادر الغذائية لفيتامين  e تحتوي العديد من الأطعمة على فيتامين ومنها ما يأتي:
1-  بذور دوّار الشمس.
2-  اللوز.
3-  الأفوكادو.
4-  السبانخ.
5-  الكيوي.
6-  الجوز المطحون.
7-  زيت الزيتون.
8-  الجمبري.
9-  البروكلي.
10-           السلمون المرقط
جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون