الغذاء المناسب للحصول على الوزن الثابت



الوزن المثالي مع الطول للاطفال
الوزن المثالي يُعدّ الوُصول للوزنِ المِثاليّ هدفاً يَسعى لتَحقيقه الكثيرون؛ وذلك لما له من أهميّةٍ كبيرةٍ في تَعزيز الصحّة النفسية، ووقاية الجسم من الأمراض المزمنة كأمراض القلب، والسكّري، والجلطات، والطريقة المثلى لخسارة الوزن الزائد حسب نصائح اختصاصيي التغذية تكون عن طريق تقليل السّعرات الحراريّة المُستهلكة باستهلاك كميّاتٍ أقل من الطعام، وزيادة النشاط البدني والتمارين الرياضية، إلا أنّ هذه المعادلة الرياضية لا تسري بنفس الطريقة والمفعول على جميع الأشخاص بسبب اختلاف طبيعة الأجسام، ووجود عدّة عوامل تتحكم بها.

 العوامل الفسيولوجية المؤثرة على خسارة الوزن :-

 عدد الخلايا الدهنية في الجسم: هي من العوامل التي تُحدّد مَيل الجسم لاكتساب الوزن، ويَعتمد عدد الخلايا الدهنيّة في جسم الإنسان على عواملَ وراثية أوّلاً، وعوامل أخرى سلوكية؛ كتناول طعام غذائي غير مُتوازن وغنيّ بالسّعرات الحرارية خلال مراحل العمر الأولى كفترة الرضاعة، ومَرحلة الطفولة والمراهقة، ومن المعروف ثبات عدد الخلايا الدهنية في الجسم بعد بلوغ الطفل عامه الثاني حتى دخوله في سِنّ المراهقة، حيث تطرأ زيادة أخرى على عدد الخلايا الدهنيّة في مرحلة المراهقة.
 مدى كفاءة عمليات الأيض في الجسم، والّتي تُحدّد مدى كفاءة حرق السعرات الحرارية والطاقة؛ حيث تَعتمد على ثلاثة عوامل وهي، وتيرة عمليات الأيض عند الراحة، ومدى انبِعاث الحَرارة عند هضم وتحلّل الطعام، ومدى حرق الطّاقة الذي يتمّ أثناء مُمارسة التمارين الرياضيّة.

هناك بعض الأطعمة التي يُمكن إدراجها ضمن البرنامج الغذائيّ الصحيّ الخاص بخسارة الوزن، والتي تُعزّز عمليّات حرق الدهون بعد استهلاكها، ومن هذه الأطعمة ما يأتي:

·       اللبن أو الزبادي والحليب: يُعدّ اللبن مَصدراً غنيّاً بالبروتين، وهو يَحتاج إلى سعرات حرارية أكثر من الكربوهيدرات لهضمه
·      الخضروات الطازجة: يُنصح دائماً باستهلاكها لغِناها بالماء الذي يُعطي الشّعور بالشبع، وتُقلّل من كميّة السعرات الحراريّة المُستهلكة، كما أنها فقيرة بالسعرات الحرارية ممّا يَجعل استهلاكها آمناً بكميّاتٍ مفتوحة فيما يخص خسارة الوزن الزائد.
·      البيض: يُنصح بتناول البيض على وجبة الفطور بسبب احتوائه على البروتينات، كما أنّه يَحتاج إلى سُعراتٍ حراريّةٍ أكثر لهضمه مُقارنةً مع وجبة الفطور الغنيّة بالكربوهيدرات.
·       القهوة: قد تساعد على زيادة وتعزيز نشاط عمليّات الأيض في الجسم.
·       الشوفان: يُنصح بطهيها وتناولها لغناها بالألياف، كما أنّه يُنصح بتناولها ساخنة، مما يبطئ عمليّة تناولها، ويمنح الشعور بالشبع والامتلاء لفترةٍ أطول.
·       البقوليات: هي مُصدرٌ عالٍ للألياف الغذائية والبروتينات.
·       الشوربات والسلطات: بسبب محتواها العالي من الماء والألياف؛ حيث يُنصح بتناولها قبل البدء بتناول وَجبة الطعام الرئيسيّة لتقليل كمية الطعام المُستهلكة فيها.
·      الخل: يُمكن استخدامه مع السلطات بدلاً من استخدام الزيوت وغيرها من الصلصات الغنيّة بالسعرات الحرارية.
·      اللحوم الخالية من الدهون والأسماك: اللحوم الخالية من الدهون تُعدّ من مصادر البروتين الغنيّة التي تحتاج إلى الكثير من السعرات الحرارية لهضمها، كما أنها تحتاج فترةً طويلة ليتم هضمها، كما أن الأسماك مصادر غنية بالأحماض الدهنيّة الأوميغا 3 التي تحمي من أمراض القلب، والأمراض المزمنة الأخرى.
·       الفلفل الحار: هو مفيد بسبب احتوائه على مادة كيميائية تسمى كابسايسين، ويسدّ الشهية، ويُعزّز نشاط عمليّات التمثيل الغذائي لفترات قصيرة، لكنه لا يؤثّر على خسارة الوزن بشكل مباشر، إلا أنّه قد يؤثّر على كميّة الطعام المُستهلكة، فعند تناول الطعام الحار قد يؤثر ذلك على تقليل كمية الطعام المستهلكة وبالتالي خسارة الوزن.
·       البطاطا الحلوة: بسبب غانها بالعناصر الغذائيّة التي يحتاجها الجسم، كما أنّ طعمها المُميّز اللذيذ يُغني عن إضافة النكهات الغنية بالسعرات الحرارية لها كالزبدة وغيرها.
·       القرفة: حيث أثبتت بعض الدراسات قدرة القرفة على المُحافظة على مستويات السكر في الدم وسد الشهية، خاصّةً إذا ما تمّ استهلاكها من قبل مرضى السكري من النوع الثاني.
·       الشاي الأخضر: يُنصح بشربه عدة مرات خلال اليوم للاستفادة من خصائصه الحارقة للدهون؛ حيث إنّه يُعزز عمليات فقدان الوزن، كما أنه قد يؤثّر على عمليات التمثيل الغذائي في الجسم.
·       الجريب فروت: يُنصح بشرب كوبٍ من عصير الجريب فروت أو تناول نصف حبة منه قبل تناول الطعام؛ حيث يُقلّل كميّة السعرات الحرارية المُستهلكة بسبب احتوائه على ألياف غذائية قابلة للذوبان، والتي تحتاج فترةً طويلةً لهضمها. البطيخ: بسبب غناه بالماء؛ حيث يُقلّل كميّة الطعام المُستهلكة.
·      التفاح والإجاص: حيث تقلّل هاتان الفاكهتان كميّة الطعام المُستهلكة، وتزيدان الشعور بالشبع والامتلاء، بسبب محتواهما العالي من الماء والألياف التي تبقى في المَعدة والأمعاء فترةً طويلة.
·       التوت بأنواعه: حيث تُعطي هذه الفاكهة الشعور بالشبع، وبالتالي استهلاك سعراتٍ حراريّة أقل بسبب مُحتواها من الماء والألياف كغيرها من الفواكه، كما أنّ لها طعماً حلواً يُغني عن استهلاك المحليات عالية السعرات الحرارية كالكعك.
الموقع فيه الكثير من المواضيع التي تهمك
لا تبخل في نشره بين الاصدقاء عندك
جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون