خطر ارتفاع وظائف الكلى وطرق العلاج




تعتبر الكلى جزء مهم جداً في جسم الإنسان بحيث لا يستطيع الإنسان العيش بشكل طبيعي في حال حدث أي خلل في الكلى، فهي تعمل على تنقية الدم من كافة السموم المتواجدة في جسم الإنسان، وهنالك العديد من الوظائف المهمة التي تقوم بها الكلى، وهي:
-        تعمل على تنقية الدم من المواد السامة، والتي تأتي نتيجةً لعملية الهضم وتحليل المواد الغذائية، كمادة البولينا السائلة والتي تعمل الكلى على تخليص الجسم منها بواسطة البول.
-         تحافظ الكلى على نسبة الأملاح والماء الطبيعية في الجسم؛ لأنّ حدوث أي خلل في هذه النسبة سيسبّب الضرر الكبير للإنسان وقد تفقده حياته.
-        تحافظ على نسبة الحموضة والقلوية في الدم، حيث إنّها تجعلها متساوية.
-        تقوم ببعض الوظائف الهرمونية، كإفراز بعض المواد والهرمونات التي تحافظ على المعدل الطبيعي لضغط الدم، بالإضافة إلى فيتامين د المهم للعظام، ومادة تساعد على زيادة إنتاج كريات الدم الحمراء.
-         ارتفاع وظائف الكلى إنّ حدوث خلل في وظائف الكلى، يمكن أن يؤدّي ذلك إلى حدوث ارتفاع في نسبة الكيرياتنين في الدم، حيث إنّ هذه المادّة هي عبارة عن الخلاصة الناتجة عن التمثيل الغذائي للعضلات، بالإضافة لارتفاع نسبة البولينا في الدم والتي تعتبر الناتج عن التمثيل الغذائي للبروتين، ويحدث هذا الارتفاع في حال حدوث فشل في وظائف الكلى، فلا تستطيع القيام بوظائفها بالشكل المطلوب ولا تقوم بتصفية الدم من السموم والمواد الضارة كما هو مطلوب منها، ممّا يؤدّي إلى تراكمها وزيادة نسبتها في الدم وبالتالي تسبب التأثير على كافة الجسم بالشكل السلبي.

 وهنالك العديد من الأسباب المؤدّية إلى حدوث هذه المشكلة الصحيّة، ومنها:

1- الإصابة بأمراض ضغط الدم والسكر. تناول بعض الأدوية بكثرة (كأدوية علاج السرطان، والأدوية المسكنة)؛ لأنّها تؤثّر على نخاع الكلى ممّا يسبب الفشل الكلوي.
2-  عيوب خلقية في الجهاز البولي.
3-  الإصابة بالالتهابات، والأورام التي لا يشعر بها المريض لفترة طويلة.
4- بعض أمراض الغدد.

علاج ارتفاع وظائف الكلى يجب معرفة السبب الرئيسي وراء المشكلة، ثمّ القيام بعلاجها، ولكن حتّى يتمّ تخليص الجسم من النسب المرتفعة من الكرياتينين، والبولينا، يجب على المريض أن يتلزم بما يلي:

·      المحافظة على ضغط دم طبيعي والتحكّم في ارتفاع ضغط الدم، وذلك من خلال الأدوية الموصوفة للمريض من قبل الطبيب المعالج، بالإضافة إلى الحفاظ على نظام غذائي صحي وعدم تناول الأطعمة أو شرب المشروبات التي ترفع الضغط كالقهوة، والأملاح، واللحوم المعلبة.
·       الحرص على عدم ارتفاع نسبة السكر في الدم، من خلال الأدوية العلاجية، ومن خلال اتّباع حمية غذائية مخصّصة لمرضى السكري.
·       العمل على خفض مستوى الكولسترول بالدم، من خلال ممارسة الرياضة وعدم تناول الأطعمة الدسمة، بالإضافة للعلاجات الدوائية المقدمة من قبل الطبيب.
·       أخذ العلاجات التي تساعد على إصلاح وظائف الكلى، كإصلاح الخلايا الكلوية التالفة.

.............................................................
جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون