لتجنب الارق اعرف كيف تنام




إنّ النوم هو أحد أهم النشاطات التي يمارسها الإنسان، حتّى الآن لم يتمّ الاتفاق على تعريف معيّن للنوم، فتعريفه كنشاط يتنافى مع مبدأ السكون فيه، ولا يمكن اعتباره عادة؛ لأنّ التحكّم به أو الاستغناء عنه أمر مستحيل، ورغم أنّ ثلث عمر الشخص يمضي وهو نائم فنحن لا نعلم حقاً ماذا يحدث أثناء هذه العمليّة؛ حيث إنّه من الصعب إجراء تجارب على شخص نائم من دون أن يستيقظ، الشيء الوحيد الّذي يمكننا التأكّد منه أننا جميعاً نحتاج للنوم والراحة لاستعادة نشاطنا ولنحافظ على صحتنا.

 أمور مهمّة للحصول على نوم صحي نحن ننام بطبيعة الحال عندما نشعر بالنعاس، وقد نعاني من الأرق أحياناً، ذلك لا يحدث دون سبب، فهنالك بعض الطرق التي تساعدك على النوم بسرعة ولفترة كافية - هذه الطرق ليست لمن يعانون من مشكلة صحيّة تسبّب الأرق فهذه الأمراض تحتاج لمراجعة الطبيب واستشارته- ونذكر لك عدّة نصائح عليك اتّباعها:

تنظيم وقت النوم:

 يمكننا القول إنّ النوم يعشق الروتين، فداوم باستمرار على روتين معيّن في ساعات النوم والاستيقاظ، وسيساعدك هذا على ضبط ساعتك البيولوجية، وننصحك بتجنّب السهر؛ لأنّ ذلك سيعطّل ساعتك البيولوجية ويوقعك في فخ الأرق، وتذكّر أنّ لكل شخص حاجات معيّنة وعدد ساعات نوم تختلف عن الآخرين، فلا تجبر نفسك على النوم لعدد معيّن من الساعات. لغذائك أثر كبير في نومك، فتجنّب الوجبات الدسمة قبل 4-5 ساعات من النوم، فذلك سيساعدك على نوم هادئ، كما أنّ الامتناع عن الكافيين الموجود في بعض المشروبات والتدخين يساهم في تخفيف الأرق، عليك الاستغناء عن هذه التصرّفات بكأس حليب دافئ ووجبة طعام خفيفة.

.............................................................
 تجهيز غرفة النوم أمر أساسي، فمكان نومك هو عامل أساسي؛ حيث إنّه عليك الحرص على أن يكون السرير والوسائد مريحة، وتأكّد من درجة حرارة الغرفة فعليها أن تكون معتدلة، والإضاءة الخافتة تساهم في إفراز هرمونات تساعد على النوم بسرعة، وتخلّص من الساعات المضيئة، ولا تتفقّد الوقت باستمرار، والأهم أغلق هاتفك واتركه بعيداً عنك.

من طرق النوم الصحي هناك أربع طرق متعارف عليها للنوم، وسوف نذكر فوائدها ومضارها، وهي:-

·       النوم على الظهر: إنها طريقة جيّدة للنوم من أجل العمود الفقري الّذي يبقى مستقيماً، ولكنّها سيئة للتنفس؛ فجاذبية الأرض للسان ستتسبّب بالاختناق والشخير، ربّما يساعد وضع وسادة خفيفة تحت الرأس على التخفيف من الضرر.
·      النوم على البطن: إنّها طريقة سيّئة جداً للنوم فتجنّبها دائماً، فأنت في هذه الطريقة لن تضغط على أعضائك الداخلية وحسب بل ستؤذي بشرتك وتسبّب الاختناق لنفسك أيضاً.
·       النوم على الجانب الأيسر: تخيّل في هذه الطريقة أنّ أثقل أعضائك وهو الطحال معلّق بأربطة رفيعة في الهواء، فهذا ما يحصل حقاً بداخلك، بالإضافة إلى الضغط على القلب.
·       النوم على الجانب الأيمن: إنّ اتّباع سنة الرسول صلى الله عليه وسلم دائما ما يأتي بنتائج ايجابية؛ فجميع المتخصّصين ينصحون بالنوم على الجانب الأيمن، فأنت بهذه الطريقة لن تسبّب الضرر لأي من أعضائك، وإليك نصيحة أخرى من السنة النبويّة تقول بأنّه عليك أن تضع يدك اليمنى تحت خدّك عند النوم على هذا الجانب، وحينها سيبدأ دماغك بإرسال ذبذبات تساعدك على النوم بسرعةٍ كبيرة وبعمق.
جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون