علاج الانزلاق الغضروفي-الدسك- بالاعشاب




الديسك ويسمّى أيضاً بانزلاق القرصيّ الغضروفيّ، ويُطلق عليه أيضاً فتق النواة اللبيّة، والدسك عبارة عن انزلاق أو خروج النواة اللبيّة للخارج، وهذا الانزلاق ناتج عن ضغط على الجزء الخارجيّ من القرص، وفي كثير من الأحيان يضغط القرص المنزلق على الأشياء القريبة منه، مثل الأعصاب المنبعثة من الحبل الشوكيّ.
 وهذا الداء يصيب الرجال بنسبة أعلى من النساء، وتزداد احتماليّة حدوث هذا المرض، مع التقدّم بالعمر، وهناك مجموعة من الأعراض تصاحب هذا الداء، وهناك أيضاً بعض الطرق الطبيعيّة لعلاجه.

 من أعراض الديسك ما يلي :-

-        آلام شديدة في أسفل الظهر، وهذه الآلام في العادة تقلّ وتختفي عندما يستلقي المريض، ولكنها تزداد عندما يتحرّك، أو عندما يعطس أو يسعل.
-         ألم جذر العصب، ويسمّى أيضاً بعرق النسا، وهذا الألم ناتج عن ضغط الرقص المنزلق على الأعصاب المنبعثة من الحبل الشوكيّ، وألم هذا الجذر يمتدّ على طول امتداد العصب المضغوط، أي من الممكن أن يكون هناك آلام في القدم وربلة الساق، وهذه الآلام تكون في بعض الأحيان شديدة، وفي أحيان أخرى معتدلة.
-        تنميل وتخدير، وهما من الأعراض الناتجة عن ضغط القرص للأعصاب، ممّا يتسبّب في ضعف وتنميل في الأرداف، أوجزء من أجزاء الساق، أو في القدم.
-         متلازمة ذيل الفرس، وهذه المتلازمة ناتجة عن ضغط الغضروف المنزلق على مجموعة من الأعصاب في الوقت نفسه، وينتج عن هذا الضغط العديد من المشاكل الصحيّة، مثل: ضعف في قدم أو اثنتين، وخدر في منطقة الشرج، واضطرابات في الأمعاء والمثانة.

 من طرق العلاج بالأعشاب كما يلي :-

خليط الكمّون:-
-        خلط خمسين غراماً من مطحون كلّ من الكمون وبذور الكتان، وأيضاً أوراق الكزبرة الجافّة.
-        تضاف ملعقة صغيرة من الخليط إلى كأس من عصير الفواكه الطازج والطبيعيّ، ويتناول هذا الخليط كل صباح على الريق، وقبل تناول الطعام بنصف ساعة.
-        تناول كأس من خليط الأعشاب والحليب، قبل تناول وجبة العشاء بنصف ساعة، ويُحضّر خليط الأعشاب والحليب، بإضافة ملعقة صغيرة من خليط الأعشاب إلى كأس من الحليب كامل الدسم.
-        يجب تكرار هذه الطريقة بشكل منتظم لمدة ستة أيام متتالية، حيث تعدّ هذه الطريقة من أفضل الطرق الطبيعيّة لعلاج الديسك.
خليط السندروس:-
-        خلط ثلاثين غراماً من كل من بودرة عشبة السندروس، وبوردرة سكر البنات، مع مئة غرام من العسل الطبيعيّ.
-         تناول ملعقتين من هذا الخليط واحدة في الصباح بعد تناول الإفطار، وأخرى في المساء بعد تناول وجبة العشاء.
-        ومن الأفضل الالتزام بهذه الطريقة لمدة ستة أيام متتالية.
عشبة القبار:-
 استخدام عشبة القبار في علاج الديسك يكون من خلال طريقتين، كما أنّه على المريض أن يكون لديه قوّة تحمّل ليتحمّل الحرارة الناتجة عن استخدام هذه العشبة:-
-         وضع أوراق القبار مكان الديسك بشكل مباشر، وتركها لمدة ساعة.
-        تطبيق لبخة جذور القبار على مكان الديسك، لمدة تتراوح من خمس وأربعين دقيقة إلى ستين دقيقة، وتُحضّر اللبخة بإحضار جذور القبار وتنظيفها ومن ثم طحنها، ومن ثم إضافة بعض الماء إلى المطحون بحيث تتشكّل لبخة ذات قوام متماسك، ومن الأفضل إعطاء المريض مسكن آلام أو إبرة مسكّنة للألم قبل تطبيق هذا العلاج، وذلك للتخفيف من الألم الناتج عن هذه الطريقة، ويجب أيضاً تحضير قطعة مبلولة لوضعها على مكان اللبخة لتخفيف حرارة ظهر المصاب.

جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون