اهميه معدن الزنك لجسم الانسان




يعد الزنك من العناصر المعدنية المهمة التي يحتاجها الجسم بكميات قليلة، وهو من المعادن التي لا يتم تخزينها في الجسم ويعدّ الطعام مصدره الرئيسي.

 وتقدر الكمية التي يحتاجها الرجال يومياً بــ11مـغ، أما النساء فيحتجن إلى 8 مـغ يومياً، وعلى الرغم من أنّ الجسم يحتاج إلى الزنك بكميات بسيطة إلا أنّه يلعب دوراً مهماً في عمل أكثر من 100 إنزيم، بالإضافة إلى دوره البارز في إنتاج البروتينات والأحماض النووية، كما يساهم في دعم النمو الطبيعي خلال فترة الحمل والطفولة، ويعزز من كفاءة جهاز المناعة، بالإضافة إلى دوره في علاج بعض الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي كالعقم ومشاكل الانتصاب، كما أنه يلعب دوراً في علاج ووقاية من الكثير من الحالات المرضية المختلفة أهمها:

-        توقف النمو عند الأطفال.
-        الإسهال الحاد خصوصاً عند الأطفال. بطء التئام الجروح.
-        الألزهايمر
-        ضعف التذوق نزلات البرد.
-         الإصابة بالمالاريا وغيرها من الأمراض التي تسببها الطفيليات الممرضة.
-        التهاب القولون التقرحي .
-        متلازمة داون .
-        القرح الهضمية.
-         تساقط الشعر والمشاكل الجلدية.
-         اضطرابات الأكل كفقدان الشهية العُصابي .
-        مشاكل اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط.

من مصادر الزنك في الغذاء يوجد الزنك في الأغذية الحيوانية البروتينة بشكل عام بتراكيز كبيرة، إذ إنّ البروتين الغذائي الذي تحتويه هذه الأطعمة يزيد من محتوى الزنك فيها, من الأمثلة عليها:-

1- المأكولات البحرية المحار، حيث إنه يتصدر قائمة الأغذية الغنية بالزنك، إذ إن كل 85 غرام من المحار يحتوي على أكثر من 5 مغ من الزنك. اللحوم الحمراء اللحوم البقرية الحمراء والكبد.
2- اللحوم البيضاء الديك الرومي والذي يضاهي الدجاج في احتوائه على الزنك، على الرغم من احتواء الدجاج على نسب جيدة من الزنك. البيض حيث يحتوي صفار البيض على الزنك على عكس البياض.
3- الحليب ومشتقاته الحليب الجاف قليل الدسم، وجبنة الشيدر.
4- المكسرات الجوز، واللوز، والبندق، والفول السوداني.
5- الحبوب والبقوليات السمسم، والعدس، ونخالة القمح، وجنين القمح. الخضار البطاطا، والبقدونس، والبازيلاء، والفاصولياء.
6- تعتبر البقوليات وكذلك الأرز من المصادر الجيدة للزنك، إلا أنّه بسبب احتوائها على مركبات الفيتات التي تؤثر سلباً في امتصاص الزنك يقلّ توافره الحيوي؛ حيث تقوم الفيتات بتشكيل مركبات قوية وغير قابلة للذوبان مع الزنك، ولعدم وجود الإنزيمات الخاصة لاستقلاب هذه المركبات في القناة الهضمية تطرح هذه المركبات مع البراز.

من علامات وأعراض نقص الزنك ما يلي:-

·      بطء عملية النمو عند الأطفال.
·       الإسهال الشديد خاصة عند الأطفال.
·      انخفاض الأداء العصبي والنفسي عند الأطفال.
·       تساقط الشعر أو الصلع.
·       الاكتئاب والاضطرابات العاطفية.
·      الإصابة بأمراض جلدية كالإكزيما حول منطقة الفم، والمنطقة الأنفية الشفوية، وأصابع اليدين والقدمين.
·       ضعف الشهية.
·       فقدان الوزن.
·      قصور الغدد التناسلية.
·       ضعف حاسة التذوق.
·       الإصابة بالعشى الليلي.
·      تأخّر التئام الجروح.
·       ارتفاع مستويات الأمونيا في الدم.
·      زيادة احتمالية الإصابة بالالتهاب الرئوي.

كلمات مفتاحيه
 الزنك والجنس,  زنك للشعر, اضرار الزنك, فيتامين الزن, للرجال, ما هو الزنك ,معدن الزنك, zinc, حبوب الزنك للطول
جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون