زيت القرفه استعماله , فوائد ومنافع




يستخدم زيت القرفة منذ آلاف السنين؛ حيث يعدّ من أهمّ الزّيوت التي استعملت وما زالت تستعمل إلى الآن بسبب فوائده الكثيرة، ويستخرج زيت القرفة من أوراق ولحاء شجرة القرفة، ويعدّ من الزّيوت الطّيارة أيضاً بسبب المادّة العطرية الموجودة فيه، ويدخل زيت القرفة أيضاً في صناعة العطور، ومستحضرات التّجميل وكريمات العناية بالبشرة.
...........................................................




..............................................................

 من فوائد زيت القرفة واستخداماته ما يلي:-
·      يفيد زيت القرفة في تنشيط الدّورة الدّموية في جسم الإنسان، وهو مفيد جداً في تنظيم حركة الأمعاء؛ فزيت القرفة يزيل آلام الجسم، ويقلّل من فرص الإصابة بالنّوبات القلبية.
·       يستخدم زيت القرفة في علاج صداع الرّأس، ويساعد أيضاً في مكافحة وتقليل الإصابة بأعراض الزّكام والبرد، ويمكن استخدامه أيضاً في تخفيف آلام الأذن الوسطى.
·       التّخلص من بثور أو حبوب الوجه، وكذلك تخفّف من آثار النّمش والكلف.
·      تنمية النّشاط الذّهني؛ حيث يعمل على تقوية الذّاكرة والقضاء على أيّ توتر عصبي.
·      عند دهن الجسم بزيت القرفة فإنّه يخفف من آلام المفاصل والرّوماتيزم، ويعالج أيضاً المناطق الملتهبة.
·      ينصح مرضى السّكري باستخدام زيت القرفة عن طريق تناوله مع الماء؛ حيث يذوب في الماء فيحسّن من فرصة الاستفادة من كميّة الأنسولين في الجسم.
·       مطهّر فعّال ضد الجراثيم، فعند تذويب عدّة قطرات من الزّيت في الماء الدافئ تتمّ المضمضة به؛ فهذه الطّريقة تقضي على البكتيريا والجراثيم الموجودة في فم الإنسان، وكما تحسّن من رائحة الفم الكريهة أيضاً.
·       يعمل على التّخلص من غازات البطن وحالات الإسهال، وكذلك يقضي على حموضة المعدة، ويعالج عسر الهضم، وكذلك يكافح التقيؤ كمهدّء للاضطرابات المعدية، ولهذا فإنّ زيت القرفة يقلّل من فرص الإصابة بأمراض القولون.
·       يساعد زيت القرفة كمحفّز للرغبة الجنسيّة، ويستخدمه كلٌّ من الرّجل والمرأة، ويعمل أيضاً على تأخير الطّمث ممّا يساعد على تنظيم النّسل.
·       يدهن الشّعر بزيت القرفة لأنّه يحفّز من تدفق الدّم إلى بصيلات الشّعر ويقويها، وبذلك يعمل على نمو الشّعر وتجديده، والحماية من تساقط الشّعر.
·      يعدّ من مضادات الأكسدة، وبالتالي يؤخّر ظهور علامات الهرم والشيخوخة على الجلد. ينظّف البشرة بعمق.
·       يحارب العدوات الفطريةّ التي تُصيب الجلد وتتسبّب في الأمراض المختلفة.
·      ينشّط الدورة الدموية للبشرة، ممّا يمنحها مظهراً شبابياً مُشرقاً.
·      يساعد على منح الشفاه مظهراً مُشرقاً ولوناً ورديّاً، ويزيد من حجمها.
·      يمدّ خلايا الجسم بكميات كافية من الأكسجين، وبالتالي يساهم في تنشيط الدورة الدموية، ويقلّل من مشاعر الإجهاد البدنيّ.
جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون