الكستناء معلومات سريعه مفيده عنها






الكستناء تسمى بالكستنة، أو القسطل، أو أبو فروة، وتعدّ من المكسرات المفضّلة للناس وخصوصاً في فصل الشتاء، وتكون على شكل أشجارٍ كبيرةٍ ، ويعتبر شمال أفريقيا وأوروبا الجنوبية موطنها الأصلي، وثمار الكستناء شوكية تحتوي بذور بنية اللون وتؤكل مسلوقة، أو مشوية، أو نيئة.
 فوائد الكستناء الصحيّة ما يلي :
...............................
.................................
·      تقوية المناعة وحماية الخلايا .
·      تحتوي الكستناء على كمية وافرة من فيتامين C الذي يعمل على تجديد الجذور، إضافةً إلى أهميته للثة والأسنان.
·      حماية خلايا الكبد من التلف، من خلال مضادات الأكسدة
·      خفض نسبة الكوليسترول الألياف الغذائية الموجودة في الكستناء تعمل على تقليل نسبة الكولسترول في الدم.
·      تستخدم في علاج البواسير.
·      تقي من مرض الزهايمر.
·      تعمل على تقوية عضلات الجسم.
·      تستخدم كعلاج لمن يعانون من مرض الأكزيما.
·      مضادة للفيروسات والبكتيريا والفطريات و تعمل كخافض جيد للحرارة.
·      تساهم في علاج الأشخاص الذين يعانون من الروماتيزم.
·      تساهم في شفاء التقرحات والجروح و تعمل على نضارة الجلد.
·      تساهم في تطهير المعدة.
·      تساهم في الحماية من الإصابة بالسكتات الدماغية والقلبية.
·      مفيدةً لمن يعانون عسراً في الهضم.
·      غنية بالكالسيوم الذي يمنع ترقق العظام ويساعد في بناء العظام.
·      تحتوي ثمرة الكستناء على حمض الفوليك وفيتامين ب المهمين للمرأة الحامل، وتمنع حدوث تشوهات خلقية عند الأجنة.
    

تخفيف الوزن، وذلك لدوره الكبير في منح الإنسان الشعور بالشبع، وعدم الرغبة في تناول كميات إضافية من الطعام؛ لأنّه يحتوي على نسبة عالية من الألياف والبروتين، وسعرات حرارية قليلة.

·      يعمل على حماية ووقاية القلب من التعرّض للعديد من المشكلات التي قد يصاب بها، وذلك لاحتوائه على نسبة عالية من الألياف، التي تعمل بدورها على تخفيض نسبة الكولسترول في الدم.
·      يساعد في إنتاج كريات الدم الحمراء والهيموجلوبين، وذلك لاحتوائه على عنصر الحديد المسؤول عن تقوية الدم.
·      إنتاج كريات الدم الحمراء عند الحوامل، بالإضافة إلى حماية الجنين من الإصابة بتشوهات ، لذلك ينصح بتناوله في المراحل الأولى من الحمل.
جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون