الأغذية الدسمة تسبب تدهور فوري في قدراتك الذهنية والجسدية


تعتقد أنك تعرف جميع أضرار الأغذية الدسمة؟ لا بد أنك تعلم أنها ترفع على المدى البعيد من احتمالات الإصابة بالسمنة، السكري، ضغط الدم المرتفع، أمراض القلب والشرايين، والأمراض السرطانية. لكن هل خطر على بالك أن استهلاك الأغذية الدسمة يتسبب بتدهور في لياقتك البدنية وفي قدراتك الذهنية؟
استنادا إلى دراسة جديدة، إن استهلاك الأغذية الدسمة يتسبب بتأثيرات سلبية فورية على الجسم، وبالأخص الذاكرة القصيرة المدى والقوة الجسدية، وذلك بعد عدة أيام من الاستمرار بتناولها. هذا ما أكدته دراسة حديثة أجريت في جامعة اكسفورد وممولة من قبل مؤسسة القلب البريطانية تحمل نتائجها تداعيات هامة للطلاب والرياضيين ولكل من يشغل وظيفة تتطلب تركيز وقدرات ذهنية عالية.

وقد كشف الباحثون في هذه الدراسة أن الفئران التي تناولت غذاءا غنيا بالدهون أظهرت تدهورا سريعا في قدراتها الجسدية بعد استهلاك النظام الغذائي الغني بالدهون حيث أن معدّل المدة التي قضتها على جهاز الركض انخفضت بمقدار 30% في اليوم الخامس وبمقدار 50% في اليوم التاسع من بدأ هذا النظام. أما الفئران التي استهلكت نظاما غذائيا منخفضا بالدهون قد حافظت على اللياقة البدنية واستمرت بالجري على جهاز الركض بالشكل المعتاد.

ومن جانب آخر، قارن الباحثون القدرة الذهنية بين الفئران الذين تناولوا نظاما غنيا بالدهون وبين أولئك الذين استهلكوا نظاما منخفضا بالدهون عن طريق سلوكهم في المسارات داخل متاهة. وقد كشف الباحثون أن الفئران الذين تناولوا نظاما غنيا بالدهون كانوا يعاودون المشي في المسارات الخاطئة التي سلكوها واستصعبوا الخروج من المتاهة بينما الفئران الذين تناولوا الغذاء المخفّض بالدهون تذكروا المسالك الخاطئة وتجنبّوها ليخروا بسرعة من المتاهة ويصلوا إلى الهدف. وتعتبر هذه الدراسة الأولى من نوعها التي كشفت تأثير الغذاء على القدرة الذهنية وعلى الذاكرة قصيرة المدى. وأكدت نتائج هذخ الدراسة أنه بينما قد يستغرق وقتا ليظهر تأثير الدهون على الوزن والوضع الصحي، الا أن الأضرار على الذاكرة، القدرة الذهنية، واللياقة البدنية تظهر في غضون أيام من استهلاك أغذية دسمة.

وفيما يلي أهم التوصيات لتجنّب الأغذية الدسمة:

1) منتجات الحليب: تحتوي منتجات الحليب الكاملة الدسم على مستوى عال من الدهون، وينصح باستبدالها بمنتجات حليب مخفّضة الدسم، مثل حليب 1% دسم، لبن 1.5% دسم، لبنة 5% دسم، أجبان بيضاء وصفراء 5% دسم. من المهم تجنّب الشمينت بسبب احتوائها على نسبة عالية من الدهون.

2) المقالي: إن طرق الطهي الصحية تشمل الشي، السلق، الخبيز، الطهي على البخار، الطهي بالصلصة. ينصح بالامتناع عن القلي من أجل تجنّب الكميات العالية من ازيت الموجودة في الأطعمة المقلية.

3) الحلويات: تحتوي الحلويات الشرقية والغربية على كمية عالية من الدهون. ينصح إما بتناول كميات قليلة منها في فترات متباعدة أو تحضير الحلويات البيتية بطرق صحيّة تتمثل باستبدال كل كمية الزيت في الوصفة بنفس كمية هريس التفاح وإضافة ملعقتين من الزيت. فمثلا إذا كانت الوصفة لنوع من الكعك تستدعي كوبا من الزيت، يستخدم كوب من هريس التفاح كبديل عنه ويضاف له ملعقتين صغيرتين من الزيت.

4) الوجبات السريعة: تحتوي الوجبات السريعة على كميات عالية من الدهون. ينصح بتحضيرها بالبيت بطرق صحية، مثلا عن طريق تحضير البيتزا باستخدام جبنة صفراء 5% دسم أو 9% دسم، تحضير الهامبرجر من لحمة حمراء قليلة الدسم، قلي البطاطا بمقلى "الأكتيفراي" لشركة تيفال والذي يمكن قلي كيلو بطاطا بملعقة زيت واحدة!

5) النقرشات المصنّعة: تحتوي معظم أنواع النقرشات المصنّعة على دهون مهدرجة، وهي في الأصل زيوت نباتية سائلة تحوّل إلى صلبة في درجة حرارة الغرفة عن طريق التصنيع الغذائي. وتستخدم الدهون المهدرجة في التصنيع الغذائي لأنها تطيل مدة صلاحية المنتوج. ينصح باستبدال النقرشات المصنّعة بنقرشات صحية مثل الحاملة، الترمس، الذرة الصفراء، البشار، وكعك الأرز البني.

عن سهى خوري
جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون