نصائح عامة للمصابين بالاكزيما ,الاتهابات الجلديه وعلاجها بالاعشاب




الاكزيما والإِكزيمة أو النملة (Eczema ) هو شكل من أشكال التهاب الطبقات العليا من الجلد.
المصطلح يشمل الجفاف المتكررة والطفح الجلدي والتي تتميز بالاحمرار، والحكه، وجفاف، والتقشير. وهي مجموعة من الامراض تشترك بصفات مع بعضها مثلا ان فيها حكة (لكن ليست كل حكة إكزيمة بالطبع). كذلك فإن فيها تقشر في الجلد واحمرار وفي بعض الأحيان توجد فقاعات.

هذه بعض النصائح العامة التي تساعد المريض في التغلب علي أعراض ومضاعفات الإكزيما:

١- مهما كانت الحالة تجنب خدش أو حكة الجزء المصاب من الجلد لأن ذلك قد يحدث جرحا أو فتحا في الجلد مما قد يزيد الإصابة سوءاً بسبب البكتيريا والجلد الميت ,وينصح المريض باستخدام كريم مرطب إذا شعر بالحكة ولتخفيف حدة جفاف الجلد

٢- إغسل ملابسك الجديدة أولا قبل ارتدائها للتخلص من المواد الكيميائية المستخدمة في صناعتها ,ولهذا السبب أيضاً عليك باستخدام منظفات خفيفة لملابسك لتجنب هذه التهييجات على ان تقوم بغمرها بالمياه النظيفيه عدة مرات للتخلص من اي اثار لمساحيق الغسيل.

٣- ارتداء الملابس التي تعطي للجسم تهوية مناسبة مثل الأنسجة المفتوحة المسامات ,الملابس الفضفاضة التي لا تلتصق بالجلد والملابس القطنية وعليك بتجنب الصوف فهو مهيج قوي للحساسية ان كنت تعاني من حساسية لخدش الصوف.

٤- مياه الصنبور -الحنفيه تحتوي على الكلور أو البروم والذي يوضع في الماء لتطهيره قد يؤثر أيضاً علي الإصابة بإثارتها وتهييجها لذلك يفضل استخدام منظفات طبية خاصة تجدها في الصيدليات لغسل الجسم بعد الاستحمام لأزالة آثار هذه المواد

٥- كما قلنا من قبل أن الإكزيما هي نوع من أنواع الحساسية وهي ترتبط بالتالي بباقي أنواع الحساسية والتي قد تحفز أو تسرع الإصابة بها
لذلك يجب علي المريض الحرص وتجنب مثل هذه المحسسات سواء كانت مواد كيميائية أو طعام إو شراب وأن يوفر كذلك البيئة المناسبة من ناحية درجة الحرارة والرطوبة وذلك سواء في بيته أو عمله لتجنب التحفيز الناتج من هذه المؤثرات

٦- الاهتمام بالجلد والبشرة هو من أولويات المريض وحمايتها هو السبيل الناجح لتخفيف أعراض الإكزيما وكذلك تقليل احتمالات الإصابة بها ومن ذلك تقصير الأظافر بشكل دائم لعدم خدش الجلد وأيضاً عدم التعرض لدرجات حرارة عالية في الاستحمام مثلا وكذلك عدم استخدام الصابون الكيميائي ويفضل استخدام الصابون والمنظفات الطبية الطبيعية.

وأخيرا قد نستهين بتأثير هذه الأمور ولكن المؤكد ومن الواقع العملي أن الالتزام بمثل هذه الأمور الصغيرة له من الآثار الإيجابية الشئ الكثير

العلاج الذاتي يفيد كثيراً اتباع الإرشادات التالية:
1-تتحسن إكزيمة اليدين إذا ارتدى المصاب قفازات مطاطية فوق قفازات من القطن لفترات قصيرة أثناء استعمال المواد المخرشة مثل مواد التنظيف.
2. تجفيف اليدين جيداً بعد غسلهما ، و دهنهما بمرهم غير معطر عدة مرات يومياً.
3. تجنب مسببات التهاب الجلد بالتماس يؤدي إلى اختفاء الحالة خلال أسابيع قليلة.
4. يمكن تسريع عملية الشفاء باستعمال مرهم ستيروئيدي يحوي 5% هيدروكورتيزون، شريطة عدم تعريض الجلد أبداً للمواد المخرشة.
5. إن كان السبب هو من بعض أنواع الطعام، فيمكن تجربة حمية انتقائية لكشف أنواع الطعام المسببة للحالة.
لكننا ننصح باستشارة الطبيب قبل بدء أي نوع من الحمية لأن الأخطاء في ذلك قد تؤدي إلى مضاعفات سيئة، و هو يرتب إجراء اختبارات خاصة لمعرفة أسباب الاصابه.
وتذكر دائما الوقاية خير من قنطار علاج

العلاج العشبي للاكزيما:
عادة تكون الحساسه الجلديه والاكزما منبعها من الرئه او من الامعاء بحسب تشخيصات ,الطب التجانسي والطب الصيني والعلاج المتبع في مثل هذه الحالات تركيبه عشبيه تشمل الجهتين الرئة والامعاء
التركيبه تتكون كمثال من
ars alb
mezerum
rhus tox
sulph
اضافة الى 8 مواد اخرى وتكون على شكل علبيتن كل علبة تتكون من 30 ملليتر.
عادة مع العلاج العشبي السابق الذكر يتم الشفاء خلال 2-3 شهور ولا يعود المرض باذن الله .
التركيبة السابقه مجربه واعطت نتائج ممتازه في حالات استمر العلاج الكيميائي لسنوات بدون نتائج لذلك انصحكم بها
يمكن طلبها من د محسن النادي

جوال
00970599789059
الاتصال بين الساعه 8 صباحا الى 8 مساء بتوقيت مكة المكرمه
علما ان المنتج يتكون من علبتين علاج عشبي سائل
ويكلف 660 دولار يشمل الارسال





جميع الحقوق محفوظة لــ العلاج البديل العربي ,الطب العشبي التجانسي تصميم كن مدون